حدث وكومنت

عندما تطالب “الجديد” بحقوق بشير الجميل!؟
علي سلمان

في مقدمة نشرتها ،مساء أمس،تذكرت قناة “الجديد”،وبعد مرور أربعة عشر عاما”على إستشهاده ،أن الرئيس رفيق الحريري” يحظى” بعطلة رسمية لمناسبة تاريخ إستشهاده دون غيره من رؤساء جمهورية وحكومات كانوا يشغلون مناصبهم ساعة إغتيالهم بينما هو كان رئيس حكومة سابق حينما إغتيل.!!
وسردت القناة أسماء الشخصيات الرسمية اللبنانية التي تم إغتيالهم بدءا”من الرئيس رياض الصلح مرورا”بالرئيس بشير الجميل وصولا”إلى الرئيس رينيه معوض،وأسهبت في “الدفاع”عنهم و”أحقيتهم”في الحصول على يوم عطلة رسمية عامة لمناسبة إغتيالهم موحية”بأن الرئيس رفيق الحريري أخذ حق غيره في “التعطيل”وهو لم يكن يشغل منصب رئيس حكومة كما قالت.
فالقناة المذكورة التي إعتادت على “التنقير”ورمي الفتن والتحريض كلما وجدت مناخا”داخليا”هادئا”لتحجز لنفسها مكانا”متمايزا”وإن كان على حساب الهدوء السياسي “والرواق”الشعبي النفسي والتقارب بين القوى المتخاصمة
تأخرت كثيرا” في المطالبة بحقوق الأموات وتحديدا”الرئيس بشير الجميل الذي نعته بأوصاف كثيرة في أكثر من مناسبة خدمة”لمصالحها التي لا تنتهي ومتنقلة على الدوام.!!
كما أنها نسيت أنها “ياما”مجدت وفخمت ومدحت الرئيس رفيق الحريري ولم تذكر ،يوما،على مدى سنوات رحيله أنه مغتصب حق غيره وهو في القبر.!!
طبعا””الجديد”لا توجه رسائلها لأموات صاروا عند ربهم،بل إلى أحياء يرزقون ولا يرزقون (بكسر الزاي) ، وهي لا تترك فرصة”لخلق تشويش فكري طائفي أو حزبي لدى الشعب اللبناني إلا وتستغله بأسلوب أرخص من كلمات باتت أهدافها مكشوفة لدى المحب والمبغض.
والمستغرب توقيت القناة إعلان “حبها “وحرصها على حق من مات ورحل بهذا الظرف بالذات وعقب تشكيل الحكومة مباشرة”علما”ان مناسبة الرابع عشر من شباط لا تزال بعيدة إعلانيا”.!!
طبعا”كلامنا ليس من زاوية الدفاع عن أحد أو الإنتقاص من قيمة أحد وإنما من باب التجرد والموضوعية في تقييم الأمور السياسية في بلد يحلم أبناؤه بالعيش الكريم والهدوء والسلام الشعبي والإجتماعي ليس إلا.
ويبقى أن نذكر قناة “الجديد”بأن هناك أحياء”لا يرزقون وهم أموات بفقرهم وجوعهم وأمراضهم أولى بالمطالبة بحقوقهم التي لم تجرؤ القناة الحاملة “لواء الحق”ان تثيرها أو تتابعها إلا بإذن من أسياد وضعت نفسها تحت خدمتهم الإعلامية.!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق