قضايا ومتابعات

“الجديد” تتراجع عن ” التفنيص”،”والمجلس الشيعي”ماض في دعواه
/علي سلمان

ليست المرة الأولى التي تقحم “قناة الجديد””جهازها الإستقصائي”في تقارير صحفية مجافية للمهنية في العمل الإعلامي متسلحة”بما تدعيه جرأة” في التعاطي مع قضايا الناس والمؤسسات الرسمية والخاصة …
فآخر “تخبيصات”المحطة المذكورة كان ،أمس،بثها خبرا” تقريريا” عما سمته “رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى يبيع مسجدا” ،راوية”خبرية بيع أرض مع مسجد في بلدة أنصار الجنوبية من قبل المجلس الإسلامي الشيعي بمبلغ الف دولار أميركي .وفي عرضها للخبر الذي جاء في مقدمة أخبار نشرتها مساء أمس إتخذت “الجديد”صفة المتهم (بكسر الهاء) والقاضي في آن ،مفردة”مساحة”وقتية”لخبرها لم تفرده لموضوع يهم لقمة عيش ومستقبل المواطن اللبناني
في اي من نشراتها الآحادية التهم والتشهير.!!
ولكن وبعد أن تواصلت المحطة مع مصادر في “المجلس “وتثبتت بأن خبرها باء، هذه المرة ،بالفشل وارتد على صدقيتها وعلى تعاطيها السلبي مع المجلس الشيعي حذفت من نشرتها الأخيرة عند الحادية عشرة والنصف من ليل أمس هجومها العنيف مكتفية”بما قاله أحد سكان البلدة موضوع الخبر ،وبثت بعده بيانا”توضيحيا”صادرا”عن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى.
ولجلاء الحقيقة وإستيضاح الأمر أجرى “مناطق نت”إتصالا”بأحد المسؤولين في دار الإفتاء الجعفري ،حيث كانت “الجديد”قد قالت في خبرها بأنها حاولت الإتصال بالمفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان وبمسؤول الأوقاف الشيعية حسن شريفة إلا أن أحدا”منهما لم يشأ الرد، فقال :”إن الخبر الذي بثته قناة “الجديد”جاء على سبيل الإفتراء والتشهير بمؤسسة دينية ووطنية دأبت المحطة المذكورة على محاولة النيل من سمعتها ودورها الديني والوطني والعربي..

وأكد المسؤول بأن الموضوع لا يتعدى كونه عملية مقايضة تمت بين قطعة أرض بمساحة حوالى 350 مترا”تابعة للوقف الشيعي بعقار مجاور تبلغ مساحته حوالى 1400 متر حيث جرى دمج العقار الصغير بالكبير للإستفادة من المساحة الإجمالية، وقد جرى الموضوع وفقا”للطريقة الدينية والقانونية المعتمدة ،وبهذه العملية إستفاد الوقف من الأرض ولم يخسر.
متسائلا”أين السرقة او التزوير في هذه القضية التي “ما بتحرز”؟!

وقال المسؤول :”إن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ودار الإفتاء الجعفري متخذين قرارا”منذ مدة بعدم الرد أو التعامل الإعلامي مع قناة الجديد التي تسعى دائما”إلى تشويه سمعتنا وتلفيق الأخبار وفبركة التقارير المسيئة إلينا.

وأكد أن المجلس ماض في رفع دعوى جزائية بحق قناة الجديد على خلفية ما قامت به البارحة من إساءة وإفتراء وتجن وتشويه لصورة الطائفة الشيعية ورئيسها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق