فلاشات

إسرائيل ستطلق سراح أسيرين سوريين في بادرة “حسن نية” وليس بموجب صفقة!!

نفى مسؤول حكومي إسرائيلي، السبت، وجود صفقة بين بلاده وسوريا بوساطة روسية، تطلق تل أبيب بموجبها سراح أسرى لدمشق، مقابل استعادتها جثة جندي فقدت قبل 38 عاما، بحسب  يديعوت أحرونوت.
وكشف المسؤول أن بلاده ستطلق سراح أسيرين سوريين لديها في بادرة حسن نية، وأن القرار بهذا الشأن اتخذ في الأيام الأخيرة فقط، بعد استعادة جثة الجندي زخاريا باومل، الذي فقدت آثاره مع جنديين آخرين في معركة السلطان يعقوب بين الجيشين الإسرائيلي والسوري في لبنان عام 1982.
ويأتي النفي الإسرائيلي ردا على ما نقلته وسائل إعلام روسية عن مبعوث موسكو الخاص إلى سوريا، إلكسندر لافرينتييف، قوله إنه  لا ينبغي اعتبار إعادة جثمان باومل، خطوة أحادية الجانب، في إشارة إلى العملية كانت صفقة متبادلة بين إسرائيل وسوريا بوساطة روسية.
وقال المسؤول الإسرائيلي، إن قرار الإفراج عن الأسيرين اتخذ في الأيام الأخيرة، أي بعد استعادة رفات  باومل ، في بادرة حسن نية إسرائيلية، ولم يبحث ذلك سابقا (ضمن صفقة متبادلة).
وذكرت يديعوت أحرونوت ، السبت، أن القرار اتخذ بتنسيق بين مكتب المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، الموافق على الخطوة، ووزارة القضاء، ومكتب الرئيس رؤوفين ريفلين.
وأصدر ريفلين، قرارا بالعفو عن السوريين، دون الحصول على موافقة الحكومة، ودون اجتماع المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية.
وكان لافرينتييف، قال لقناة روسيا اليوم ، إن إعادة رفات الجندي لم تكن أحادية الجانب، فإسرائيل اتخذت قرارا يجب عليها تنفيذه لاحقا، بإطلاق سراح جزء من الأسرى السوريين لديها .
واعتبر الدبلوماسي الروسي، أن العملية لمصلحة سوريا.

المصدر: الأناضول

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق