فلاشات

بدء سريان إلغاء الإعفاءات الأميركية لمستوردي النفط الإيراني

دخل قرار واشنطن عدم تجديد الإعفاءات الممنوحة للدول التي تشتري النفط الخام الإيراني، حيّز التنفيذ، اليوم في إطار تشديد العقوبات الأميركية على طهران، بسبب برنامجها النووي وتدخلها في شؤون دول المنطقة.

وطالبت الولايات المتحدة، في 22 نيسان الماضي، الدول التي تشتري النفط الإيراني، بالتوقف عن استيراداه بحلول الأول من ايار، وإلا ستواجه احتمال فرض عقوبات عليها.

وانتهت مهلة استمرت 6 أشهر، منحتها الولايات المتحدة إلى 8 دول، معظمها في آسيا، من أجل التوقف عن استيراد النفط الإيراني، الذي تستخدم طهران إيراداته في تمويل أنشطة تزعزع الاستقرار في المنطقة.

وتأمل الولايات المتحدة أن يوفر إنتاج النفط الأميركي، الذي وصل إلى أعلى مستوياته في التاريخ، حاجة الأسواق من النفط، بحيث يحافظ على سعره منخفضا.

ووفق مصادر مقربة من الإدارة الأميركية، فإن مستشار الأمن القومي جون بولتون، ووزير الطاقة ريك بيري، لعبا دوراً كبيراً في إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن الوقت قد حان لوقف صادرات إيران النفطية كليا.

ومع بدء عدم تجديد الإعفاءات لمشتري النفط الخام الإيراني، يعقد المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران برايان هوك، اجتماعات في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، لإطلاع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن بآخر مستجدات السياسة الأميركية تجاه إيران.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن هوك سيشدد خلال اجتماعاته على أهمية محاسبة إيران، لتحديها قرارات مجلس الأمن من خلال تطويرها واختبارها للصواريخ الباليستية.

وأضافت الوزارة أن هوك سيؤكد أيضا على الحاجة إلى تطبيق كل القرارات الدولية المتعلقة بإيران، ومنها تقييد سفر مسؤوليها وحظر شرائها للسلاح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق