قضايا ومتابعات

زحلة ” لا اسماء محسومة مقابل ثوابت حزبية في شكل اللوائح” (تجريبي)

يؤشر استمرار تدفق الاحصائيات والدراسات الانتخابية على دائرة زحلة الانتخابية، على ان لاشيئ محسوم من اسماء في في هذه الدائرة التي تلقى عناية خاصة ومتابعة من القوى الحزبية والسياسية وصولا الى بعض الاجهزة الامنية التي تراقب بفعالية لافتة كل تفاصيل الحراك الانتخابي في البقاع الاوسط  .

كل العيون تتجه الى زحلة ومقاعدها النيابية السبعة  ومنهم المقعدين الكاثوليكيين،والمعلوم ان التيار الوطني الحر قد  حسم امره في الموضوع الكاثولكي باعلانه التحالف مع الصناعي ميشال ضاهر   تحديدا الى المقعدين الكاثوليكين،اما القوات اللبنانية فكان لافتا بيان دائرتها  الاعلامية الذي حسم بالمقابل عدم وجود اية ترشيحات عند القوات اللبنانية ،وعليه ما يتم التداول به ،قد يكون من الماضي  في ظل مؤشرات ملموسة عن  تبديل واضح وجذري في الخيار الكاثوليكي عند القوات اللبنانية .

القوات اللبنانية لن تكون مجرد عابر سبيل في زحلة بل سيكون لها كلمة اساسية في هذا الحراك الانتخابي في عاصمة وعروس البقاع التي تعني الكثير للقوات اللبنانية  التي يمكن تصنيفها بالقوة الحزبية  المسيحية الاكبر في البقاع الاوسط .

وان كانت مسالة الاسماء المرشحة لاتزال غير محسومة وتلفها الضبابية التي تحجب الرؤية الكاملة في بعض الاحيان وخصوصا عند مسالة ترشيح الحزبين وتحديدا عند التيار الوطني الحر الذي لن يقبل بان يكون موقعه وحجمه الانتخابي محصور في مقعد واحد وهذا ما يفسر الحراك المتواصل للوزير غابي ليون ومشاركته في كافة المحطات السياسية .

ان كان في دائرة زحلة الانتخابية عدم الوضوح في رؤية الاسماء المحسومة الا ان المشهد صافيا عند مختلف الافرقاء السياسيين على عدة ثوابت انتخابية وفي مقدمها الاكتفاء بمرشح كاثوليكي واحد على راس كل لائحة ويكون غير حزبي  وذلك لانعدام امكانية الفوز بالمقعدين عند اي لائحة مهما تصاعدت قوتها الانتخابية،كما ان توزيع الاصوات بين المقعدين سيؤدي الى اضعاف  المرشحين الاثنين ومعهم المرشح الحزبي الذي ينتمي الى ايا كان من الاطراف الحزبية اي من القوات اللبنانية او التيار الوطني الحر،علما ان ثابتة الكاثوليكي الواحد في اللائحة ستعتمدها ايضا القوات اللبنانية في لائحتها.

( عن الرأي)

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق