فلاشات

فنيش: قوى سياسية “مسؤولة” معنية بالحفاظ على تماسكنا الداخلي

لفت وزير الشباب والرياضة محمد فنيش عبر “المركزية” الى “ان تاريخ “الاميركان” معروف بعدوانيتهم تجاهنا ومواقفهم المُنحازة لاسرائيل ومشاريعهم التي لا تخدم المنطقة ولا اي بلد عربي، وفي كل يوم نشهد على شكوى ضد الطغيان الاميركي”.

ومع انه شدد على “اولوية انتظار نتائج الزيارة وما سيُعلنه الرئيس الحريري في شأنها لنبني على الشيء مقتضاه”، اشار رداً على سؤال الى “ان هناك قوى سياسية مسؤولة معنية في كيفية التعامل والتعاطي مع مواقف الدول الخارجية بما يحفظ تماسكنا الداخلي ومصلحتنا الوطنية ووحدتنا وسيادة واستقلال لبنان”.

واكد “ان الجوّ في البلد جيّد والمهم الا نسمح للاميركي بالدخول علينا كي يُعكّره او يُسيء لاي طرف داخلي”.

من جهة ثانية، اعتبر فنيش “ان ما حصل في قصر بعبدا عصر الجمعة الفائت من مصالحة بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيسي مجلس النواب نبيه بري والحكومة سعد الحريري، ليس بالامر السهل، لاسيما لجهة اثاره الايجابية على البلد”، مشدداً على “اهمية استخلاص الدروس مما حصل وعدم إدخال البلد مرّة اخرى في ازمة مُشابهة، والمحافظة على الثوابت التي تحكم الحياة السياسية اهمها التنافس المشروع بين القوى السياسية وقبول الاخر واحترام القوانين وتعزيز دور المؤسسات الدستورية”.

وذكّر “بان موقف حزب الله خلال ازمة البساتين كان واضحاً ومعروفاً ولم يخرج عن الثوابت التي ذكرناها”.

اضاف فنيش “من المُفترض ان نعوّض ما فاتنا من جلسات حكومية بسبب ازمة البساتين، لان مصالح البلد واللبنانيين لا تحتمل مزيداً من الوقت الضائع، وعلى القوى السياسية كافة ان تعتبر نفسها معنية بالمساعدة على قيادة السفينة الى برّ الامان. في النهاية البلد بلدنا جميعاً ولا يجوز التفريط بمصالحه ومصالح ابنائه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق