فلاشات

ممثل خامنئي يحرّض العراقيين على احتلال السفارة الأميركية في بغداد!

تتوالى تصريحات المسؤولين الإيرانيين لربط الاحتجاجات الشعبية العراقية ضد الفساد، بجهات خارجية وتحديدا أميركا وإسرائيل.

فإلى ما قاله أمس إمام جمعة طهران إمامي كاشاني وبيان وزارة الخارجية الإيرانية، دعا حسين شريعتمداري، ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي في صحيفة “كيهان” الحكومية ورئيس تحريرها، في افتتاحية له السبت، العراقيين إلى “احتلال السفارة الأميركية أسوة بما فعله الإيرانيون عام 1979”.

وكرر شريعتمداري الاتهامات التي تكيلها الأحزاب الموالية لطهران للمتظاهرين زاعماً أن الاحتجاجات “مسيرة من قبل أميركا وأطراف خارجية”، مع أن المرجع الشيعي في النجف السيد السيستاني، اعتبرها ردا على تلكؤ الحكومة في محابة الفساد وعجزها عن تحقيق وعدها للشعب العراقي بالإصلاح، وكانت هذه التظاهرات التي خرجت منذ الثلاثاء الماضي، انطلقت بشكل عفوي ومستقل عبر دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي، دون أن يتبناها أي حزب سياسي أو زعيم ديني.

وقال ممثل المرشد الايراني إن “الأيادي الخارجية واضحة في الاضطرابات الأخيرة في العراق”، مضيفا: “يجب على المواطنين احتلال السفارة لأنها وكر التجسس”.

شعارات منحرفة

كما اعتبر شريعتمداري أن الجهات الخارجية “قامت بتوجيه الاحتجاجات ضد تحالف الحكومتين العراقية والإيرانية”، قائلا: “في بداية الأمر خرجوا بذريعة تردي الأوضاع المعيشية، ثم رددوا شعارات منحرفة ضد إيران والحشد الشعبي”.

وفي اقتراح يمثل الرؤية الإيرانية للاحتجاجات الشعبية في العراق، قال شريعتمداري إن الحل في أن يقوم الشبان العراقيون باحتلال السفارة الأميركية وتدميرها”، على حد وصفه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق