فلاشات

بالڤيديو: الأمطار تحول الأوزاعي إلى بحيرة غمرت السيارات والمنازل

مشهد الطوفان الذي يتكرر كل عام وكان موعده العام الماضي فيما عرف بـ «مجرور الرملة البيضاء» حط رحاله هذه المرة في محلة الأوزاعي – السلطان ابراهيم حيث تحولت الطرقات بسبب غزارة الأمطار إلى بحيرة حقيقية غمرت المنازل والسيارات ونتج عنها مأساة حقيقية عبّرت عنها المشاهد التي تتناقلها الكاميرات ووسائل الإعلام.

وفيما تعمل الناس جاهدة وبوسائل بدائية على فتح المجاري في محاولة منهم لتصريف المياه المتجمعة يبدو أن هناك فضيحة جديدة تلوح بالأفق وربما تكون على صلة بملف مجرور الرملة البيضاء الذي لا يزال عالقاً أمام القضاء ولم يصل التحقيق فيه بعد إلى إدانة أي مسؤول تتم محاسبته عن الأضرار الجسيمة التي تسببت بخسائر جسيمة في أملاك الناس وممتلكاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق