فلاشات

برّي يستنكر ما حصل في الحمرا: سيكون للبنانيين حكومة قريباً

إستنكر رئيس مجلس النواب نبيه بري في مستهل لقاء الاربعاء النيابي، ما حصل بالامس في شارع الحمرا، قائلاً “بيروت عاصمتنا جميعاً وليست عاصمة أحد دون آخر وما حصل أمس مدان ومستنكر بإسمي وبإسم المجلس النيابي”.

وشدد بري على أن، “ما حصل غير مقبول ولا اتهم به اشخاصاً معنين ولا اتهم الحراك المدني لأن ما حصل مستهدف ومقصود والمرتكبون غير معقولين فهل يريدون تدمير البلد؟”.

وأشار الى أن “القوى الأمنية أوقفت ٥٩ شخصاً”، متمنيًا أن “يأخذ التحقيق مجراه أيا كان انتماء الموقوفين لأن هؤلاء لا علاقة لهم بالحراك”.

ورأى بري أنه “إذا كان الحراك على هذه الشاكلة فهو ليس حراكاً وليست ثورة”.

وأكد أن “الحراك الحقيقي الذي نتمناه جميعنا ودعمناه في الأساس مختلف عما رأيناه وليلعن الله هذا الحراك اذا كان الموقوفون ينتمون له”.

ونقل النواب عن بري قوله ان “هناك تقدما كبيرا في عملية التأليف ينتظر ان يتبلور بعد الاجتماع الذي يعقد بيني والرئيس المكلف و”ما تقول فول الا ما يصير بالمكيول”.

وطمأن بري اللبنانيين حيال جنى عمرهم وقلقهم على الودائع المصرفية خصوصاً لصغار المودعين وهناك اجراءات سيتم إخراجها الى العلن ومجلس النواب حاضر لتأمين حقوق الناس تحت سقف القانون والدستور. وطالب بحكومة تحمل برنامجاً انقاذياً واضحاً تلبي مطالب الناس المحقة وتستعيد ثقة الداخل والخارج شرط ان يتوفر فيها البرنامج والوضوح والرؤيا، وسيكون للبنانيين حكومة قريباً”.

وقال مصدر نيابي ان الرئيس بري أبلغ النواب عن لقاء سيجمعه بالرئيس المكلف حسان دياب في الساعات المقبلة. وتابع: الرئيس بري قال إنه إذا صفيت النوايا فتشكيل الحكومة ممكن خلال أسبوع.

واشارت مصادر عين التينة للـ mtv الى ان مهلة الاسبوع مردّها الى مفاوضات حول توسيع الحكومة الى ٢٤ وزيراً.

الى ذلك، حدد برّي جلسة لمناقشة الموازنة في ٢٢ و٢٣ الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق