قضايا ومتابعات

البقاع الغربي وراشيا .. مراد يتصرف كالحاكم بأمر الله ويهدد بفصل الطلاب والموظفين

البقاع الغربي – خاص مناطق نت

مع إقفال باب تسجيل اللوائح في وزارة الداخلية على ثلاث لوائح متنافسة في البقاع الغربي وراشيا، بدأت المعركة الإنتخابية تتصاعد رويداً رويداً، وسط إستباحة علنية من قبل لائحة ” الغد الأفضل ” لكل الأعراف وإستخدامها لشتى أنواع الأسلحة المشروعة وغير المشروعة في سبيل تحقيق أكبر خرق ممكن في لائحة ” المستقبل “.
في التفاصيل عرضت قناة الـ LBCI بالأمس تقريراً عن الرشى الإنتخابية، وعن ضغوطات تمارس في إحدى الجامعات البقاعية على الطلاب بهدف إجبارهم على العمل ضمن فريق أحد المرشحين المالكين للجامعة، وإدارتها تمارس تسلطاً وتهديداً لهم بحرمانهم من المنح والحوافز والحسومات على الأقساط في حال لم يلتزموا بتعليماتها خلال الإستحقاق الإنتخابي.
” مناطق نت ” نزلت إلى الشارع لتقصي الحقائق فتبين لنا أن الجامعة اللبنانية الدولية بدأت بالتضييق على طلابها غير المنضوين تحت راية الثنائي الشيعي – مراد بشكل فاضح، وممارسة ضغوطات كبيرة عليهم في محاولة لربط مصيرهم العلمي بخياراتهم السياسية، الأمر الذي يتناقض تماماً مع الأصول التربوية والمنهجية الأكاديمية الراقية، ويعرض مستقبلهم العلمي لمخاطر جمة.
والد أحد الطلاب إعتبر أن هذا التصرف مردّه إلى وجود أكثر من قرية بقاعية مقفلة بشكل كامل بوجه الوزير السابق عبد الرحيم مراد، فإستشاطت إدارة الجامعة غضباً من أبناء هذه القرى الذين يتابعون دراساتهم في الجامعة اللبنانية الدولية، ولأنهم رفضوا الإنضمام لماكينتهم قاموا بتهدديهم بحرمانهم من المنح الجامعية ( رغم بساطتها لاتتجاوز الـ 25% )، لا بل والتهديد بفصلهم في حال لم يسددوا المستحقات المتوجبة عليهم.
تستشعر الجماعة العاملة في فلك الوزير مراد الخطر، فهي تدرك تماماً أن الصوت التفضيلي الشيعي وحده من يسمح له بالمنافسة، وسط مؤشرات تجزم لا بل تؤكد أن الرئيس نبيه بري ليس في حسبانه تجيير أي صوت من القاعدة الإنتخابية للثنائي الشيعي لأي مرشح على اللائحة على حساب مرشحه الأستاذ محمد نصرالله، كي لا يقع في المحظور وتعويم مراد أو الفرزلي على حسابه، من هنا بدأت إدارة الجامعة التي يقف على راسها حسن عبد الرحيم مراد بالتعاطي بهذه الوسيلة لجمع أكبر كمّ من الأصوات في الساحة السنية .
” مناطق نت ” حاورت إحدى الطالبات اللواتي شملهن التهديد فقالت : ” مع بداية هذا الفصل بدأت عملية ممارسة الضغوط من خلال إجبارنا على تعبئة إستمارات للمندوبين، وفيها بعض المعلومات الخاصة عنا وعن عائلاتنا، خصوصاً عدد الأصوات في العائلة، بداية حاولنا التملص ورفض التعاطي بهذا الموضوع، من خلال رفضنا الخلط بين تحصيلنا العلمي ومواقفنا أو رؤيتنا السياسية، وهذا الأمر أزعجهم، فقاموا أولاً بإقفال برنامج التسجيل أمامنا، إن لم نسدد كل المتوجب علينا دفعة واحدة، ومن ثم أخبرونا أن المنح المعطاة لنا، لن نحصل عليها، وأخيراً التلويح بفصلنا إن لم نكن في صفهم خلال الإنتخابات .
أيضاً طالبة ثانية كشفت : والدي خطه السياسي معروف ولا ينسجم مع خط الوزير عبد الرحيم مراد نهائياً، ولأجل موقفه السياسي تم حرماني من المنحة الجامعية، وكما يقول المثل ” على عينك يا تاجر “، قالوا لي : ” المنحة سحبناها منك خلي والدك وجماعتو يدفعوا عنك ” .
طالبة أخرى تحدثت إلينا فقالت : ” أخشى أن أنال نصيبي في الأيام المقبلة، فوالدي يملك حيثية سياسية معروفة في المنطقة، وإسمه متداول في أروقة بلدتي والمنطقة ومنحاه السياسي معروف الهوية، وأخشى أن تطاولني الحملة التي تشنها إدارة الجامعة على الطلاب غير المنسجمين مع تطلعات الوزير مراد ونجله السياسية والإنتخابية، فأقع ضحية هذه التصرفات خصوصاً أنني في الفصل الأخير وسأتخرّج في الصيف المقبل “.
يجهد الوزير مراد وفريقه لممارسة شتى الضغوط وفي أكثر من إتجاه خصوصاً الناحية التربوية عبر مؤسسات الغد الأفضل والمراكز الأخرى التابعة لها إضافة إلى الجامعة اللبنانية الدولية، حتى الموظفين طاولتهم التهديدات بفصلهم من وظائفهم والمس بلقمة عيشهم، هذه اللقمة التي لطالما تغنّى الوزير مراد بحجم القاعدة التوظيفية التي وفرها لأبناء البقاع .

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. انتم صفحة كادبة وهذا ما يتداول عن الرىيس عبد الرحيم مراد شتا ان يكون كذب وفتنة وتسويد على معاليه وتحريض الاهالي لانخاب لائحة الحريري هذا الكلام غير لائق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق