رصد

استقالات في شركته.. مخلوف للأسد: سأدفع ولكن..

“أبدينا استعدادا للتسديد”، يبدو أن حرب تكسير العظم القائمة بين رئيس النظام السوري بشار الأسد ورأس الاقتصاد في بلاده ابن خاله رامي مخلوف المستمرة منذ أسابيع لن تنتهي نهاية “حبّية”.

فبعدما نشرت الهيئة الناظمة للاتصالات في سوريا صورة عن كتاب يعلن فيه مديرون كبار في شركة الاتصالات التابعة لمخلوف، إلا أن الأخير وهو رئيس مجلس الإدارة رفض منحهم التفويض الأصولي اللازم بحسب وثيقة رسمية صادرة عن الإدارة التنفيذية للشركة، خرج قطب الاقتصاد المعاقب عن صمته.

وعبر ما اعتاد فعله في الآونة الأخيرة، كتب مخلوف عبر حسابه في فيسبوك منشورا أشار فيه إلى أن شركته أعلنت استعدادها للدفع، وهو مربط الفرس الذي يهم الهيئة الناظمة للاتصالات، مهاجما الجهة الرسمية ومتهما إياها بالتدخل في شؤون شركاته.

“تحت الضغط”

وأوضح مخلوف بعدما نشرت الهيئة الكتاب الذي وقعه كل من المدير التنفيذي للشركة ماجدة صقر، والمدير المالي، ومدير المعلومات، ومدير المشتريات والمدير التقني، أعلنوا فيه موافقتهم على “الامتثال لأية إجراءات تراها الحكومة مناسبة لإعادة التوازن للترخيص”، بحسب تعبيرهم، أن إعلان مسؤوليه جاء تحت الضغط.

إلا أن الهيئة قالت إن المديرين أعلنوا صراحة استعدادهم لتقديم استقالاتهم فورا من الشركة في حال رغبت الحكومة بعدما رفض مخلوف منحهم التفويض بتوقيع الاتفاق، والذي بدوره أكد أنه من المُعيب إظهار خلاف حقيقة هذه المعلومات للرأي العام، فالكتاب المنشور من قبل الهيئة يخص طلبا مستقلا ومنعزلا عنه تماماً وقد تم توقيعه نتيجةً لضغوطات مورست على الموظفين خصوصا بعد اعتقال زملائهم.

بالمقابل ردت الهيئة أنها “كجهة عامة أولا ليست في موقع من يحتاج للتأكيد على مصداقية ثبوتياته وبياناته التي منحها القانون الصفة الرسمية والقوة الثبوتية”، مشيرة إلى أن كلام مخلوف يأتي ضمن حملة الخداع والمواربة بهدف التهرب من سداد حقوق الخزينة العامة، موضحة أنه لا أدلة على ذلك إلا من خلال إحجامه وامتناعه عن منح الفريق التنفيذي لشركة سيريتل التفويض الأصولي لتوقيع الاتفاق المتضمن سداد المبالغ المترتبة للخزينة، في إشارة إلى مضمون الكتاب الموجه للهيئة، والذي أعلن فيه كبار مديريها استعدادهم للامتثال لقرارات الحكومة.

“لن أتنازل”

مخلوف عاد واتهم النظام بالضغط، فقال إن الضغوطات دوماً مستمرة عليه وحتى على أصغر موظف، كاشفا أن هم السلطات إجباره على التخلي عن جزء من الإيرادات التي هي حق مساهمي الشركة البالغ عددهم ما يقارب 6500 مساهم، لذلك لا يحق لمن هو مفوض بالتوقيع عن الشركة أو لمدرائها.

يشار إلى أن رامي مخلوف كان خرج في فيديو يوم الأحد، كشف فيه أن السلطات قد أعطته مهلة للاستقالة من رئاسة شركة “سيريتل”، المشغل الأساسي لخدمات الهاتف المحمول في سوريا، مهددة بسحب الترخيص، معلنا رفضه التنحي والاستقالة.

يهدد بكارثة!

كما هدد مخلوف بأن انهيار سيريتل سيوجه ضربة “كارثية” للاقتصاد السوري، لأنها مصدر رئيسي لإيرادات النظام، بحسب تعبيره.

يذكر أن مخلوف هو ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، ويعتبر بشكل كبير جزءا من الدائرة الداخلية له، حيث كان في قبضته أغلب مفاصل الاتصالات والعقارات والمقاولات وتجارة النفط في سوريا منذ سنوات طويلة.

العربية نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق