فلاشات

برلمان النمسا لحظر حزب الله وواشنطن ترحب

تبنى مجلس النواب النمساوي بالإجماع قرارا لدعوة الحكومة النمساوية إلى «الحد من نشاطات تنظيم حزب الله الإرهابي، وإطلاق مجموعة من المبادرات المماثلة على صعيد الاتحاد الأوروبي»، وفقا لما ذكره عضو البرلمان مارتن إنغلبيرك في تغريدة الجمعة.
واعتبر القرار أن الفصل بين الجناحين العسكري والسياسي لـ«حزب الله» غير مبرر، داعياً إلى اعتباره «منظمة إرهابية بالكامل».
وقد ارتفعت الأصوات المطالبة بحظر نشاطات الحزب في النمسا بالأخص بعد اتخاذ قرار مماثل في ألمانيا.
وأعلنت وزارة الداخلية الألمانية في أواخر نيسان الماضي حظر كافة أنشطة حزب الله وصنفتها منظمة إرهابية.
كما نفذت الشرطة مداهمات على جمعيات مساجد في أربع مدن بأنحاء البلاد يعتقد مسؤولون أنها مقربة من جماعة  الحزب.
وذكرت حينها الوزارة أن القرار يعني حظر رموز حزب الله في التجمعات أو المنشورات أو وسائل الإعلام وإمكانية مصادرة أصوله. وأضافت أنه نظراً لأن الجماعة منظمة أجنبية فلا يمكن حظرها وحلها.
وطالبت إسرائيل، أمس، الحكومة النمساوية، بتبني توصيات البرلمان في فيينا، واعتبار تنظيم «حزب الله»  «تنظيماً إرهابياً بالكامل».
وقالت القناة (12) التلفزيونية الخاصة، إن إسرائيل رحبت بتوصيات البرلمان النمساوي للحكومة بالعمل ضد ناشطي «حزب الله»، وعدم الفصل بين الجناحين العسكري والسياسي للتنظيم.
ونقلت عن وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي قوله: «يدور الحديث عن قرار هام ضد التنظيم، وأتمنى أن تتبنى الحكومة النمساوية قرار البرلمان وتنضم إلى بريطانيا وألمانيا وهولندا التي صنفت حزب الله، ككل، تنظيما إرهابياً».
من جهتها رحبت واشنطن بالخطوة النمساوية.
وأشادت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، أمس الاول، بتبني البرلمان النمساوي مشروع القرار وأعادت نشر تغريدة إنغلبيرك، وعلّقت عليها كاتبةً: «نرحب باعتراف البرلمان النمساوي بالتهديد الذي يمثله حزب الله في أوروبا، وندعو لاتخاذ خطوات إضافية ضد هذا الوكيل الإرهابي لإيران».
(وكالات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق