رصد

مصادر عبرية: إسرائيل تستعد لعملية ثأرية مؤكدة من حزب الله في الشمال

رغم تقارير صحافية بإرسال إسرائيل رسالة تهدئة الى حزب الله عبر الأمم المتحدة بأنها لم تقصد قتل عنصر الحزب علي محسن خلال هجوم في دمشق، ينوي حزب الله تنفيذ عملية ثأرية وفق تأكيدات إسرائيلية.

على هذه الخلفية، تشهد الحدود الشمالية تصعيدا بحالة الاستعداد والتأهب على الحدود مع لبنان.

وأوضحت صحيفة “إسرائيل اليوم” أنه سبق لحسن نصر الله أن صرح أنه سيرد من لبنان على أي هجوم حتى لو وقع في الأراضي السورية. منوهة إلى أن هذا ما فعله في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، وهو ينوي فعل ذلك الآن رداً على مقتل أحد عناصره في هجوم نسب إلى إسرائيل الإثنين الماضي في مطار دمشق.

من جهتها قالت صحيفة “معاريف” إن تقديرات المنظومة الأمنية الإسرائيلية، تشير الى أن حالة التأهب بالمنطقة الشمالية ستستمر لفترة طويلة، وذلك خوفا من رد حزب الله. ويقدر الجيش الإسرائيلي أن حزب الله يواصل البحث عن نقطة ضعف إسرائيلية لتنفيذ الرد.

وقالت الصحيفة إن تقديرات الجيش الإسرائيلي، تؤكد أن عملية الرد الثأرية من حزب الله هي أمر مؤكد، ولذلك فإن حالة التأهب ستستمر لفترة طويلة وأن حزب الله يهدف إلى تنفيذ رد محدود، مثل إطلاق صواريخ موجهة تجاه مركبات الجيش، أو قنص أحد الجنود الإسرائيليين، على حدود لبنان.

كما أشارت الصحيفة إلى أن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب وعزز قواته على الحدود الشمالية منذ عدة أيام تحسبا لرد محتمل. وفي هذا السياق أوصى وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، بتعزيز حالة التأهب على الحدود الشمالية، بحسب ما ذكر موقع “والا” العبري.

جاء ذلك خلال جلسة تقدير موقف حول استمرار حالة التأهب على حدود الشمال بمشاركة رئيس هيئة الأركان العامة أفيف كوخافي ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية تامير هامان ورئيس شعبة العمليات أهرون خليفة.

وأعطى غانتس الجيش الاسرائيلي أوامر بتعزيز حالة التأهب في المنطقة واستخدام كافة الوسائل اللازمة. وحسب موقع “والا ” قال غانتس إن إسرائيل لن تسمح بأي مساس بسيادتها وأن الجيش الإسرائيلي وجميع المؤسسة الأمنية سيجهضون أي تهديد على مواطني إسرائيل.

ونوّه أن دولتي لبنان وسوريا سيتحملان المسؤولية المباشرة لأي عمل انتقامي يصدر من أراضيهما. في الأثناء أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قام بتجهيز أنظمة الدفاع على الحدود الشمالية وأيضا إبقاء القوات الجوية على أتم الاستعداد لأي طارئ. وأوضحت الإذاعة العامة أن الجيش بكافة وحداته على أهبة الاستعداد لأي تصعيد محتمل على الجبهة الشمالية.

وأشارت إلى أن تلك الاستعدادات تأتي بعد تطور الأحداث في الشمال وإطلاق صواريخ من سوريا على منطقة الجولان والتي اعترضتها أنظمة الدفاع وأصيبت على إثرها سيارة ومبنى بأضرار نتيجة الشظايا.

ولفتت إلى أن الجيش الاسرائيلي فرض حظرا على تحرك المركبات العسكرية في منطقة جبل الشيخ الغربي خشية من تعرضها لأي استهداف، فيما فرض قيودا على الطرق المؤدية إلى المستوطنات في الشمال حيث نصبت حواجز عسكرية في الطرقات.

ونوهت الإذاعة لمناقشات تقييم الوضع في هيئة الأركان العامة والقيادة الشمالية بعد التوترات المتزايدة في المنطقة، حيث تم تعزيز المنطقة بكتيبة غولاني 13. كما تم إجراء تغييرات إضافية على طول الحدود، بما في ذلك التغييرات في نشر القوات وتركيز جهود المخابرات. موضحة أن نقطة البداية هي أن حزب الله سوف يسعى جاهداً لتنفيذ عملية ضد قوات الجيش الإسرائيلي بنيران مضادة للدبابات أو هجوم قناص على قوات الجيش على طول الحدود، وهي تبدو حالياً أكثر السيناريوهات احتمالاً.

القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق