رصد

النائب الفرنسي غويندال رويار: لبنان امام خطر الموت ولا مساعدات لنظام فاسد ومتلاعب

بعد عودة الوفد الفرنسي الذي ترأسه وزير الخارجية جان ايف لودريان الى باريس بعد زيارة بدأها الى بيروت الاربعاء واستمرت لثلاثة ايام لفت ما كتبه النائب الفرنسي Gwendal Rouillard غويندال رويار عن زيارته الى لبنان في عداد الوفد المرافق، محذرا من الوضع الخطير في لبنان الذي رأى انه امام خطر الموت.
وعكست رسالة النائب الفرنسي  سوداوية النتائج التي خرجت بها الزيارة وهذا نصها:
لقد رافقت مجددا الوزير جان إيف لو دريان في زيارته الرسمية الى لبنان. البلد في “خطر الموت” في هذا العام الذي يحتفل لبنان فيه بمئوية لبنان الكبير (لبنان كليمنصو والبطريرك الحويك).
وهذا هو السياق: 400.000 موظف وعامل صرفوا من عملهم في عام واحد ، 50٪ بطالة ، انخفضت قيمة الليرة اللبنانية بنسبة 100٪، 50٪ تضخم ، فساد مستوطن ، دولة  فاشلة ، تلوث في الهواء ، الماء ، الشاطئ …

في مواجهة خطورة الوضع ، ذكر الوزير لودريان بحزم كل من الرؤساء ميشال عون وحسان دياب ونبيه بري أن خطة صندوق النقد الدولي المستقبلية وسيدر CEDRE  (قروض بقيمة 11 مليار دولار) مشروطة بإصلاحات حيوية: بناء اقتصاد منتج و تنمية المؤسسات المحلية ، وإعادة هيكلة مصرف لبنان (من خلال تدقيق مستقل، إلخ) والقطاع المصرفي (63 مصرفاً لدولة يبلغ عدد سكانها 4.5 مليون نسمة!؟) ، وإصلاح قطاع الكهرباء (شركة كهرباؤ لبنان تنتج أقل من ساعتي كهرباء في اليوم …)، المكافحة الحقيقية  للفساد والعمل من أجل استقلالية القضاء ، وبناء شبكة الحماية الاجتماعية …

وأضاف رويار: ان “الخطة باء” غير موجودة ولن تكون موجودة ، على عكس ما يقوله مصرف لبنان وجمعية المصارف، والسبب بسيط: البلد في حالة تخلف عن السداد ، والمصارف مفلسة والدائنون ينتظرون إجابات. ولن يكون بيع أصول الدولة الحل للمشاكل على المدى الطويل. بدون إصلاحات ، لن نقدم أي مساعدة لنظام غير كفوء يملؤه الفساد والتلاعب. انتهت اللعبة (كما في المونوبولي)

في مواجهة هذا الإهمال ، نحن نعتمد على الشعب اللبناني لممارسة أقصى درجات الضغط على المسؤولين وعلى “الأغلبية” البرلمانية في مجلس النواب

في نفس الوقت، إن فرنسا مخلصة للشعب اللبناني. وبهذا المعنى، أعلن وزيرنا الإفراج عن 15 مليون يورو منذ البداية للاسر والمدارس التي تأثرت من حال الاقفال لا سيما المدارس المسيحية التي تضم طلابا من جميع الطوائف. وسندعم  الأجيال الشابة قدر الإمكان من أجل نزرع في نفوسهم الأمل ونؤمن لهم المستقبل. نحن نفكر أيضًا في كيفية دعم الجامعات الرئيسية (لا يمكننا الاستمرار في إنشاء 45 مؤسسة وما إلى ذلك).

وفي سياق آخر ، سنستمر في دعم الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، مع الحفاظ على وحدتنا المكونة من 700 جندي  في اطار اليونيفيل (قوة الأمم المتحدة) العامل في جنوب لبنان.

أخيرًا ، وجدت بلدًا  نساؤه ورجاله قلقون وحزينون والمطاعم المغلقة (سأفتقد الجمعات والمناسبات الأخرى) ، وشوارعه مظلمة تسكنها الاشباح …الوضع إجرامي بحق المواطنين اللبنانيين. الوضع خطير. لقد حان الوقت للخروج من  حالة الإنكار الشديد  لصالح بناء دولة حديثة حمائية ومستثمرة. وعلى الجميع ان يضع حجرا في هذا البناء.

المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق