فلاشات

رحيل جوسلين خويري.. سامي الجميل: ارحلي مطمئنة

بعد صراع طويل مع المرض، غيّب الموت اليوم  المناضلة جوسلين خويري في مستشفى المعونات بجبيل، عن عمر يناهر الـ 65 عامًا.

وقال سامي خويري، شقيق جوسلين، لـ”النهار”: “الخبر المؤسف صحيح، جوسلين عطتكم عمرا”.

ولقبت خويري  ب” أيقونة المقاومة اللبنانية المسيحية”، وكانت المسؤولة عن  القوات النظامية في حزب الكتائب.

وهي سرقت الأضواء خلال سنوات الحرب الاهلية  اللبنانيّة بصفتها  أشهر نساء حزب الكتائب  حيث اشتهرت بأنها المرأة الأولى التي شاهدها اللبنانيون تحمل سلاحاً وهي تقاتل في المتاريس الأمامية على خطوط التماس في بيروت.

ونالت جوسلين خويري ميدالية “سيدة ايليج” تقديرا لتضحياتها ومقاومتها في سبيل لبنان والانسان بمباركة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي.

وفور انتشار خبر وفاتها، توالت المواقف والتغريدات لسياسيين ومحازبين مشيدة بشجاعة وبنضالات “المقاوِمة الأولى”:

سامي جميل: وغرد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل عبر تويتر فكتب: “لن ابكي رحيلك، فالدموع لا تذرف على الأبطال انما ترفع لهم اكاليل الغار”.
أضاف: “كما كنت مقاومة في حياتك رحلت بكبرياء وفي قلبك عنفوان وطن دافعت عنه بصمود المؤمن”.
وتابع رئيس الكتائب: “ارحلي مطمئنة فلبنان ومهما قست الأيام سيصل الى بر الأمان والكتائب في صلبه وفية لك ولمن سبقنا”.
وختم: الى اللقاء #جوسلين_خويري”.

افرام: وبدوره كتب النائب نعمة افرام عبر “تويتر”: “رحلت جوسلين خويري الآن ومعها صفحة من البطولة تنطوي وأخرى تتجلّى قداسة من هنا من لبنان من وادي الدموع إلى قلب الله…

صلّي للبنان الذي أحببته بالنضال والمسبحة والصلاة”.

الخازن: وقال النائب فريد هيكل الخازن: “جوسلين خويري، المناضلة فدى لبنان وسيادته واستقلاله، ستبقى في ذاكرة الأجيال أبداً”.

حكيم: كما غرّد الوزير السابق ألان حكيم عبر “تويتر”، معلّقاً على رحيل جوسلين خويري، قائلاً: “في الصفوف الأمامية في خدمة الوطن. في الصفوف الأمامية في خدمة الإنسانية. الله يرحمك جوسلين خويري، المقاوِمة الأولى”.

حنكش: ومن جهته، غرد عضو كتلة الكتائب النائب الياس حنكش عبر تويتر فكتب: “كما على الأرض … كذلك في السماء، ستحملين لبنان في قلبك وتحميه بكل جوارحك، صلّي لأجلنا #جوسلين_خويري”.

نجاريان: كما أعلن الأمين العام لحزب الكتائب نزار نجاريان عبر صفحته على فايسبوك رحيل أيقونة المقاومة جوسلين خويري.

وكتب: “عبرت جوسلين الى الحياة الأبدية وهي مع السيّد المسيح وفي أحضان امّنا مريم العذراء. صلّوا لأجلها”.

الزغبي: وعن رحيلهاغرّد الناشط السياسي الياس الزغبي فكتب:”جوسلين خويري إيمان وانتماء وشجاعة، أرقدي بسلام عاشقات الحرية ولبنان.”

داغر: وبدوره، غرّد مسؤول العلاقات السياسية في حزب الكتائب سيرج داغر فكتب:”ما من حب أعظم من أن يبذل الانسان نفسه من أجل الاخرين. جوسلين خويري أحبّت لبنان ودافعت عنه تحت راية الكتائب. ونحن أحببناك واحترمناك وسرنا على خطاك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق