رصد

لافروف يلمح إلى قرار روسي كاسر للتوازن العسكري بين سوريا وإسرائيل

مناطق نت

جاء أول رد روسي على الضربة الثلاثية الأميركية البريطانية الفرنسية، بكسر التوازن العسكري بين سوريا وإسرائيل، بإبداء موسكو عزمها على تسليم دمشق منظومة متطورة للدفاعات الجوية هي إس 300، لكن حتى الآن يبقى الكلام الروسي في طور التهديد ولم يتحول إلى قرار، وبكلا الحالين سيكون له مضاعفات كبيرة في المنطقة.

فقد نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية سيرجي لافروف قوله يوم الجمعة إن الضربات الجوية الأمريكية في سوريا هذا الأسبوع تحل روسيا من أي التزام أخلاقي يمنعها من تسليم أنظمة إس-300 الصاروخية المضادة للطائرات لحليفها الرئيس السوري بشار الأسد.

ونسب إلى لافروف قوله أيضا إنه قبل الضربات الأمريكية على أهداف سورية أبلغت موسكو مسؤولين أمريكيين بالمناطق السورية التي تمثل ”خطوطا حمراء“ بالنسبة لها وأضاف أن الجيش الأمريكي لم يتجاوز هذه الخطوط.

ومضى قائلا ”الآن ليس لدينا أي التزامات أخلاقية. كانت لدينا التزامات أخلاقية وتعهدنا بألا نفعل ذلك منذ عشر سنوات على ما أعتقد بناء على طلب من شركائنا المعروفين“.

ونسبت الوكالة إلى لافروف القول إنه مقتنع بأن الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب لن يسمحا بمواجهة مسلحة بين البلدين.

وقال قائد في الجيش الروسي إن موسكو تبحث تزويد سوريا بأنظمة إس-33 في أعقاب الضربات التي قادتها الولايات المتحدة.

ويقول محللون عسكريون إن نظام إس-300 للصواريخ أرض-جو سيحسن قدرة سوريا على السيطرة على مجالها الجوي السوري، ويمكّن الروس من استخدامه في ردع أي تحرك أمريكي أقوى.

على صلة: هل تنكسر الجرة بين الروس والإسرائيليين؟

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق