فلاشات

أديب يعتذر الأربعاء أو الخميس!

كشفت مصادر الـlbc ليلا ان  المبادرة الفرنسيّة جُمّدت والمهلة انتهت والرئيس المكلّف مصطفى أديب سيلتقي رئيس الجمهورية ميشال عون قبل ظهر الأربعاء.

ولفتت الى ان احد الخيارات الجدية لدى أديب الاعتذار وهو ليس متمسكا بالتكليف ولا يريد ان يتخلى عن مبادئه بتشكيل حكومة مهمة من اختصاصيين مستقلين.

أضافت المصادر:” أديب لا يريد معركة والسير بوجه اي طائفة وهو لا يريد اضاعة الوقت وسوف يعتذر إن لم يكن غدا فبعده وذلك بعد التشاور مع رئيس الجمهورية وافساحا في المجال لايجاد فرصة جدية للحل، لاسيما اذا لم يطرأ من الخارج ما يبدّل المواقف”.

أجواء النهار

وكانت قد انتهت المشاورات التي أجراها رئيس الجمهورية ميشال عون مع رؤساء الكتل لأخذ موقفهم بالملف الحكومي.

وقد التقى عون​ النائب ​علي حسن خليل​ ممثلاً لكتلة التنمية والتحرير​ برفقة النائب ​محمد خواجة​، في اطار المشاورات الحكومية التي يجريها ​الرئيس عون​ في ​قصر بعبدا​.

وكشفت معلومات للـ”LBCI” أن رئيس ​كتلة “الوفاء للمقاومة”​ النائب ​محمد رعد قد ابلغ عون تمسك الثنائي الشيعي بحقيبة المال للطائفة الشيعية وبتسمية وزرائهم في الحكومة.

من جهة أخرى أكدت المعلومات أن القاعدة التي وضعها رئيس مجلس النواب نبيه بري أن وزارة المال من حصة الشيعة وهم من يسمون الوزير مع مرونة في التشاور باسم الوزير مع الرئيس المكلف.

وقد التقى ​عون​ رئيس ​كتلة “الوفاء للمقاومة”​ النائب ​محمد رعد، إضافة إلى​ رئيس كتلة “نواب الأرمن” ​هاغوب بقرادونيان​.

من جهتها افادت مصادر بعبدا ل”الجديد” ان “عون مع المداورة الشاملة ومع ان يتسلّم كل وزير حقيبة.

الـmtv أوضحت ان جميع الأطراف أكدوا لعون أنهم مع المداورة بالحقائب باستثناء الثنائي الشيعي.

هذا ومن المتوقّع أن يزور الرئيس المكلّف بعبدا في الساعات المقبلة للإطّلاع على نتيجة المشاورات التي أجراها عون.

مصادر مطلعة أوضحت للـ OTV أن أديب قد يُدعى غدا الاربعاء الى بعبدا ليضعه الرئيس عون في جو المشاورات التي أجراها على امل تكثيف الاتصالات الليلة لحل هذه العقد.

ولفتت الـlbc الى ان بعبدا لم تتبلّغ أي إشارة لزيارة برنار ايمييه الى لبنان مشيرة الى ان لا موعد محددا للقاء بين عون وأديب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق