فلاشات

ترامب: أردت اغتيال الأسد لكن ماتيس عارض الفكرة

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” الأميركية للتلفزيون أمس، تصفية الرئيس السوري بشار الأسد مع وزير الدفاع السابق ماتيس لكنه لم يرد فعل ذلك.

وقال أيضا إنه “كانت لديه فرصة لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، لكن وزير الدفاع آنذاك ماتيس كان ضد ذلك”.
ولفتت القناة عبر موقعها إلى أن الرئيس الأميركي كان يشير على الأرجح إلى المناقشات، التي تم الحديث عنها سابقا حول الرد على هجوم كيميائي عام 2017.

من جهة أخرى، كشف تقرير استخباراتي إسرائيلي جديد، أن إسرائيل حولت سوريا إلى جحيم إيراني لا يطاق، حيث بلغ عدد الضربات الجوية على إيران وميليشياتها 200 ضربة جوية، كان لـ”حزب الله” وعناصره نصيب الأسد منها، وفقا لتقرير نشرته “فوكس نيوز”.

ويبدو أن إسرائيل أيضا شنت غارات جوية في شمال سوريا لتدمير منشأة لإنتاج الصواريخ الجمعة في الذكرى التاسعة عشرة للهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير استخباراتي إسرائيلي خاص.

وتظهر صور الأقمار الاصطناعية الجديدة من شركة “إيميج سات إنترناشيونال” آثار الغارات الجوية الإسرائيلية على مجمع الصواريخ في السفيرة خارج مدينة حلب قرب تركيا.

وأضاف أن “المنشأة التي كانت تحتوي على صواريخ على الأرجح دمرت. وقد تضرر الهيكل الثاني، بما فيه من آلات ومعدات، وفقاً للتقويم الجديد”.

وأشار إلى أن “الهجوم يهدف إلى إضعاف إنتاج الصواريخ في سوريا لمصلحة حزب الله، من خلال الإضرار بعناصره الحاسمة”، وفقاً للتقويم الذي قدم في 13 أيلول، بعد يومين من الضربات الجوية.

وقال مسؤولون إن إسرائيل شنت أكثر من 200 غارة جوية ضد القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها في سوريا على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وبحسب التقرير، فان الإعلان عن الضربة الجديدة يعتبر الأول الذي يتم الإبلاغ عنه في سوريا منذ 31 آب و2 أيلول، عندما استهدفت طائرات إسرائيلية مطار دمشق الدولي وقاعدة  “التيفور” العسكرية السورية على التوالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق