فلاشات

رجل دين شيعي يشيد بقطع رأس الأستاذ الفرنسي ويحذر: الكاريكاتير بالرقبة

اعتبر رجل دين شيعي الشيخ عباس حطيط على صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي قاطع رأس المدرّس للفرنسي صامويل باتي شهيدا “هو الآن مع حبيبه الرسول الأعظم (ص) في عليين”، وقال (تحت وسم الرقبة بالكاريكاتير) على الرئيس الفرنسي في حال أصر على اعتبار الإساءة للرسول جزءا من ثقافته العلمانية أن يقبل بثقافة المسلمين “في قطع رأس ولسان كل متطاول على رسول الله الأعظم محمد بن عبد الله (ص) “. 
فقد كتب حطيط على صفحته تعليقا على دعوة ماكرون في حماية الرسوم التي تزدري الأديان ما يلي:
بسم الله الرحمان الرحيم
يصر الرئيس الفرنسي ماكرون على اعتبار نشر الصور المسيئة للرسول الأكرم (ص) هو حق ثقافي لفرنسا، ويؤكد على السير بذلك !!
فرنسا هي أكثر دولة أوروبية تكره الإسلام . فرنسا هي أكثر دولة أوروبية ارتكبت المذابح بحق المسلمين ومكرت بهم، فرنسا هي أكثر دولة مزقت بلاد العرب والمسلمين وناصرت “إسرائيل” وبنت لها مفاعل ديمونا النووي، وهي لا تزال إلى اليوم تحمل إرثا ضخما ومقيتا من ثقافة الخبث والبغض والحقد على كل ما هو مسلم .
إذا كان ماكرون يعتبر أن الإساءة لرسول الله محمد بن عبد الله (ص) هي جزء من ثقافته التي أسماها “العلمانية” كما يفهمها هو، فعليه أن يعلم أن قطع رؤوس المسيئين لنبي الإسلام (ص) ورموزه هو أيضا جزء من ثقافة أبناء الأمة الإسلامية تجاه كل من يسيء لرموزهم ومقدساتهم الدينية .
وإذا كان ماكرون يطلب منا أن نقبل بثقافته اللاأخلاقية التي تتنافى وبديهيات القيم الإنسانية التي تفرض عليه إحترام مشاعر أمة الإسلام المليارية، فعليه أيضا أن يقبل بثقافتنا في قطع رأس ولسان كل متطاول على رسول الله الأعظم محمد بن عبد الله (ص) .
عزاؤنا لذوي الشhيد الشيشاني الذي قتلته الشرطة الفرنسية ظلما بعدما أخذ بثأر كرامة الله وكرامة رسوله (ص) وقتل من أساء لله ورسوله والإسلام، فإنه لا شك هو الآن مع حبيبه الرسول الأعظم (ص) في عليين، عند مليك مقتدر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق