رصد

عُمان: الزمن مناسب للصلح مع إسرائيل

لا ضرورة لإقامة الصلة بين استقبال سلطان عُمان قابوس بن سعيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته في قصره، وبين التحضيرات الأميركية لإعلان صفقة القرن، فهذه لا تحتاج إلى إقامة الدليل، وسياق الأحداث يتكفل بهذه المهمة، منها، وصول الوقود القطري إلى غزة، وزيارة المبعوث الرئيس الأميركي جيسون غرينبلات الأسبوع المقبل لإسرائيل بغرض عرض خطة السلام الأميركية، ومن ثم الحديث عن ترتيبات لزيارة مديرة السي آي إي جينا هاسبيل لرام الله بقصد اللقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وزير خارجية عُمان يوسف بن علوي شرح بديبلوماسيته جوانب هذه الزيارة، وقال إن “الزمن أصبح مناسبا للتفكير بجدية في التخلص من المشكلات التي لا تسمح لدول المنطقة بالتطور الذي تستحقه”، وأن بلاده “تساعد على تقارب الطرفين” الإسرائيلي والفلسطيني.

وأضاف بن علوي في كلمة أمام مجتمعين بمنتدى في العاصمة البحرينية تحت اسم “حوار المنامة”، أن بلاده ليست بصدد لعب دور وسيط بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وفق تغريدات للخارجية العمانية على “تويتر”.

وتابع: “نؤكد أن دورنا الرئيسي في السلام الإسرائيلي الفلسطيني يتوقف على ما تقوم به الإدارة الأمريكية في صفقة القرن (طرح أمريكي لم تعلن تفاصيله لحل القضية الفلسطينية)”.

وشدد الوزير أن “القضية الفلسطينية هي أساس المشكلات كلها التي حصلت خلال النصف الأخير من القرن الماضي”.

وقال: “إذا سلكنا مسلك السلام في فلسطين ستدعمنا كل دول العالم، وإلا فسيبقى الشعب الفلسطيني يعاني من العنف”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق