أخبار

أسعار السيارات الجديدة والمستعملة.. توقعات قاتمة!

لأكثر من عام، عانت صناعة السيارات العالمية من نقص كارثي في الرقائق الإلكترونية والأجزاء الحيوية الأخرى التي قلصت الإنتاج، وأبطأت عمليات التسليم، وأدت إلى ارتفاع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة، بشكل يفوق متناول ملايين المستهلكين.

والآن، أبرزت حرب روسيا ضد أوكرانيا عقبة أخرى، فقد بات الحصول على الضفائر الكهربائية المهمة للغاية، المصنوعة في أوكرانيا، صعب المنال.

وتقدر “ويلز فارغو” أن 10 في المائة إلى 15 في المئة من ضفائر التوصيل الأساسية التي تزود إنتاج السيارات في الاتحاد الأوروبي الشاسع صنعت في أوكرانيا. ف

وخلال العقد الماضي، استثمرت شركات صناعة السيارات وقطع الغيار في المصانع الأوكرانية للحد من التكاليف ولقربها من المصانع الأوروبية.

ومع ارتفاع طلب المشترين، وندرة المواد، وتسبب الحرب في اضطرابات جديدة، من المتوقع أن تتجه أسعار السيارات إلى الأعلى بشكل ملحوظ في العام المقبل.

وظهرت أضرار الحرب على صناعة السيارات أولاً في أوروبا. لكن من المرجح أن يتأثر الإنتاج الأميركي في نهاية المطاف أيضًا، إذا تم قطع الصادرات الروسية من المعادن – من البلاديوم للمحولات الحفازة، إلى النيكل لبطاريات السيارات الكهربائية.

وقال مارك ويكفيلد، الرئيس المشارك لوحدة السيارات العالمية لشركة أليكس بارتنرز الاستشارية: ”ما عليك سوى تفويت جزء واحد حتى لا تتمكن من صنع سيارة. أي عثرة في الطريق تصبح إما تعطيلًا للإنتاج أو زيادة في التكلفة غير مخطط لها إلى حد كبير”، بحسب ما نقلت “أسوشيتد برس”.

وأفسدت مشاكل الإمداد عمل شركات صناعة السيارات منذ اندلاع وباء كورونا قبل عامين، مما أدى في بعض الأحيان إلى إغلاق المصانع وتسبب في نقص في المركبات.

وتسبب الانتعاش القوي الذي أعقب الركود في زيادة الطلب على السيارات إلى حد كبير على حساب المعروض، مما أدى إلى ارتفاع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة بشكل كبير، وبأكثر من من التضخم العام المرتفع.

وفي الولايات المتحدة، ارتفع متوسط سعر السيارة الجديدة بنسبة 13 في المائة العام الماضي، إلى 45596 دولارًا، وفقًا لموقع إدموندز كوم، بينما ارتفع متوسط الأسعار المستخدمة أكثر من ذلك بكثير: فقد ارتفع بنسبة 29 في المائة ليصل إلى 29646 دولارًا اعتبارًا من فبراير.

وقبل الحرب، توقعت إس أند بي جلوبال أن يتم صانعو السيارات العالميون تصنيع 84 مليون سيارة هذا العام و91 مليون العام المقبل. (على سبيل المقارنة، صنعت 94 مليون سيارة في عام 2018.) والآن تتوقع الشركة أقل من 82 مليون سيارة عام 2022 و88 مليونًا العام المقبل.

مارك فولثورب، المدير التنفيذي لشركة أس أند بي، من بين المحللين الذين يعتقدون أن توافر السيارات الجديدة في أميركا الشمالية وأوروبا سيظل ضيقًا للغاية – وستظل الأسعار مرتفعة – حتى عام 2023. سيؤدي سوق السيارات إلى تكثيف الطلب على السيارات المستعملة وإبقاء هذه الأسعار مرتفعة أيضًا – وهو الأمر الذي يصعب الشراء على الكثير من الأسر.

وفي نهاية المطاف، من المرجح أن يؤدي التضخم المرتفع عبر الاقتصاد – للغذاء والبنزين والإيجارات وغيرها من الضروريات – إلى ترك عدد كبير من المشترين العاديين غير قادرين على شراء سيارة جديدة أو مستعملة. ثم يتضاءل الطلب وهكذا، في النهاية، الأسعار.

وأحد العوامل الكامنة وراء التوقعات القاتمة للإنتاج هو إغلاق مصانع السيارات في روسيا. في الأسبوع الماضي، قالت شركة صناعة السيارات الفرنسية رينو، وهي واحدة من آخر شركات صناعة السيارات التي استمرت في البناء في روسيا، إنها ستعلق الإنتاج في موسكو.

أسوشيتد برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى