متابعات

«أوميكرون» أسرع الفيروسات انتشاراً في التاريخ

المصاب ينقل العدوى إلى 6 أشخاص في 4 أيام

«أوميكرون هو أسرع فيروس في التاريخ، ولا منافس له بين الفيروسات المعروفة»، هذا ما يؤكده الباحث روبي باتاشاريا أخصائي الأمراض السارية في المستشفى العام لولاية ماساشوستس الأميركية، في دراسة حديثة حول هذا المتحور الذي ظهر لأول مرة في جنوب أفريقيا أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الفائت، وأصبح سائداً في العديد من بلدان العالم.

ويقول هذا الباحث إن مقارنة بين «أوميكرون»، وفيروس الحصبة الذي يعد من أسرع الفيروسات المعروفة، تظهر أن متوسط الإصابات التي يتسبب بها هذا الأخير في غياب اللقاحات تصل إلى 15 إصابة، مقابل 6 إصابات لمتحور «أوميكرون». لكن سر سرعة «أوميكرون» يكمن في الفترة التي تعرف علمياً باسم «مرحلة التوليد»، أي تلك التي تفصل بين تحول المصاب الأول بالفيروس إلى قادر على العدوى وامتلاك بقية المصابين به لهذه القدرة.

هذه الفترة لا تطول أكثر من 12 يوماً في حال فيروس الحصبة، بينما لا تتجاوز 5 أيام في حال المتحور الجديد لفيروس كورونا، أي أن إصابة واحدة بـ«أوميكرون» تؤدي إلى 6 إصابات أخرى في غضون أربعة أيام، ثم إلى 36 إصابة بعد ثمانية أيام، و216 إصابة بعد 12 يوماً، وهكذا دواليك.

سرعة عدوى هائلة

ويقول باتاشاريا، إنه إذا افترضنا أن «أوميكرون» يسري فقط بين أشخاص ملقحين، أو تعافوا من المرض، وبالتالي يتمتعون بمستوى عالٍ من الحماية المناعية، فإن معدل الحالات التي يتسبب بها المصاب بهذا المتحور لا يتجاوز ثلاثة، أي على غرار الطفرة الأصلية التي ظهرت أواخر عام 2019 في مدينة ووهان الصينية، عندما كان العالم من غير دفاعات وإجراءات وقائية. لكن يضيف هذا الباحث: «لكن مع ذلك، لو طبقنا النماذج البسيطة لقياس معدلات الازدياد السريع، يتبين أن إصابة واحدة بمتحور (أوميكرون) قادرة على إصابة 14 مليون شخص بعد مرور 60 يوماً على حدوث الإصابة الأولى، مقابل 760 ألف إصابة لفيروس الحصبة بين سكان من غير حماية مناعية معينة».

أما الطبيب والمؤرخ أنتون أركوريكا، الذي يدير أبحاثاً حول الأوبئة القديمة، فهو يعرب عن ذهوله من مواصفات «أوميكرون»، ويصفه بأنه «الأشد انفجاراً وسرعة في التاريخ»، ويذكر بأن الطاعون الأسود في القرن الرابع عشر والكوليرا في التاسع عشر، اللذين نجما عن إصابة جرثومية، لم ينتشرا في العالم إلا بعد سنوات من ظهورهما. كما أن الإنفلونزا الروسية في عام 1889 التي يعتقد أنها نجمت أيضاً عن فيروس تاجي، لم تنتشر في العالم إلا بعد ثلاثة أشهر على ظهورها، وذلك على غرار الطفرة الأصلية لفيروس كورونا المستجد، سلف «أوميكرون»، الذي ظهر أواخر عام 2019 لم ينتشر على الصعيد العالمي إلا في أواخر مارس (آذار) من العام التالي.

ويذهب الرأي نفسه أيضاً العالم الوبائي ويليام هاناج مدير مركز الأمراض السارية في جامعة هارفار، الذي يقول «لا شك في أن (أوميكرون) هو الفيروس الذي ينتشر بسرعة تفوق كل الفيروسات التي أتيح لنا أن ندرسها بهذه التفاصيل حتى اليوم»، ويتوقف عند قدرة هذا المتحور على السريان بكثافة غير معهودة، كما حصل في العاصمة النرويجية أوسلو عندما تسبب وافد من جنوب أفريقيا في حفل عشاء بإصابة 81 شخصاً من أصل 117 كانوا حاضرين.

شكوكاً كثيرة

لكن إذا كانت سرعة سريان «أوميكرون» التي لا سابقة لها موضع إجماع بين العلماء، فإن ثمة شكوكاً كثيرة ما زالت تحوم حول تداعيات هذا التسونامي الوبائي على سكان العالم، خصوصاً بعد بلوغ مستوى التغطية اللقاحية مستويات عالية بين الفئات الضعيفة والمعرضة. في معظم البلدان الغربية مثلاً تجاوزت نسبة التلقيح 95 في المائة من الذين تجاوزوا السبعين من العمر، وكل الدراسات التي أجريت حتى الآن تظهر أن اللقاحات تمنع الإصابة الخطرة بهذا المتحور، كما تدل أوسع هذه الدراسات التي أشرفت عليها الباحثة في العلوم الفيروسية كورين غورت فان كاسل، من جامعة روتردام الهولندية. لكن الارتفاع السريع والحاد في عدد الإصابات زاد الضغط على وحدات العناية الفائقة في معظم المستشفيات، وأصبح يقارب نصف ما كان عليه في أسوأ مراحل الجائحة مطالع العام الحالي عندما كانت حملات التلقيح في بداياتها.

تجدر الإشارة إلى أن ويليام هاناج وروبي باتاشاريا كانا نشرا دراسة منذ أسبوعين حول صعوبة تحديد المستوى الحقيقة لخطورة «أوميكرون». وتفيد هذه الدراسة بأن البيانات الراهنة تشير إلى أن المتحور الجديد أقل خطورة من متحور «دلتا» بنسبة 25 في المائة بين غير الملقحين أو الذين لم يسبق أن أصيبوا بالفيروس، وهذا ما كان أكده التقرير الدوري الأخير لمعهد «إمبريال كولدج» في لندن. لكن يقول باتاشاريا «من المحتمل أن يكون (أوميكرون) أشد خطورة من الطفرات السابقة، مثل (ألفا) التي ظهرت في المملكة المتحدة، أواخر العام الفائت، وكانت أقل خطورة من (دلتا) بنسبة 50 في المائة. ونظراً للسرعة التي ينتشر بها (أوميكرون)، فمن المرجح أنه سيتسبب في أضرار أفدح بكثير خلال فترة زمنية أقصر».

الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى