أخبار

إردوغان لنتنياهو: “أفرك أذن ابنك يائير”

على خطى والده يدأب يائير نتنياهو ابن رئيس حكومة الاحتلال، إطالة اللسان ومهاجمة الخصوم في البلاد والعالم بتغريدات ومنشورات في منتديات التواصل الاجتماعي.

وهذا ما فعله مع الرئيس التركي طيب رجب أردوغان، حيث كتب يائير نتنياهو أن إسطنبول كانت تسمى يوما القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية ومركز النصرانية العالمية طيلة آلاف السنوات قبيل الاحتلال التركي.

كما قال يائير نتنياهو إن تركيا تحتل شمال قبرص وترتكب مذابح بحق الأكراد.

ورد أردوغان بمخاطبة نتنياهو الأب، ودعاه لـ”فرك أذن” ولده وإن لديه طرقا أخرى لتربية إسرائيل، بحال واصل نتنياهو أو ابنه بأقوال الهجاء.

يشار إلى أن أقوال يائير نتنياهو جاءت تتمة لتغريدة والده في “تويتر”، وفيها أدان مكتب أردوغان الذي وصف رئيس حكومة الاحتلال بـ “العنصري والطاغية”.

وكل ذلك عقب مهاجمة نتنياهو فنانة إسرائيلية تدعى روتم سيلع لاحتجاجها على العنصرية المتفشية في البلاد ضد الفلسطينيين، مشيرة لوجود فلسطينيين فيها داعية لاعتبارها دولة كل مواطنيها.

وأوضح مكتب أردوغان أن هناك 1.6 مليون عربي يقيمون في إسرائيل وتساءل متى تستيقظ دول الغرب وتعقب على هذه العنصرية أم أنها ستصمت تحت تأثير الضغوط ؟

وقد عقب عليها نتنياهو بالقول إن إسرائيل دولة اليهود فقط، مما دفع مكتب أردوغان لنعته بالعنصرية والطغيان.

ورد نتنياهو في تغريدة “أردوغان الدكتاتور الذي يلقي بعشرات آلاف المعارضين السياسيين له في السجن، ويرتكب مجزرة بحق الأكراد ويحتل شمال قبرص يقدم على تقديم الوعظ لإسرائيل وجيشها، حول الديموقراطية والأخلاق والحرب. هذه نكتة ففي إسرائيل لا يوجد مواطنون من الدرجة الثانية بما ذلك مليونا مواطن عربي يتمتعون بمساواة تامة بالحقوق الفردية، لكن إسرائيل هي دولة يهودية وحيدة مع نجمة داود وعلم ونشيد قومي ولغتها الرسمية هي العبرية، وفيها قانون عودة الذي يمنح اليهود الحق بالعودة لأرض آبائهم، ومن المفضل ألا ينشغل أردوغان مع القدس عاصمتنا منذ 3000 سنة، وبوسعه أن يتعلم منا كيفية احترام كل الأديان والحفاظ على حقوق الإنسان”.

وأثارت أقوال نتنياهو حفيظة أردوغان، الذي قال خلال مشاركته في مؤتمر سياسي في أنقرة “بدلا من منع قمع المسلمين، فإن رئيس حكومة إسرائيل يهاجمني بهدف كسب نقاط عشية الانتخابات العامة ولن نرد على أقواله في منتديات التواصل الاجتماعي”.

ووصف أردوغان نتنياهو بقاتل الأطفال وأكد التزام تركيا بمواصلة مساعيها للدفاع عن الشعب الفلسطيني وعن القدس، وتابع “لن يتمكن نتنياهو من أن يعلمنا دروسا فهو طاغية “.

المصدر: القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى