أخبار

إسرائيل تستنفر أجهزتها الأمنية والمدنية لمواجهة هزة مدمرة

تسود إسرائيل حالة من القلق في ظل تواصل وقوع هزات أرضية متتالية منذ أسبوع مركزها في بحيرة طبريا، وفي ظل تحذيرات من أنها غير مستعدة لهزة قوية تهدد عشرات آلاف البيوت والعمارات بالانهيار، مما دفع الأجهزة الأمنية لعقد اجتماع عاجل للتباحث بمخاطر الطبيعة.
وكشف أمس أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عقدت جلسة طارئة بحثت خلالها الهزات الأرضية التي ضربت البلاد في الأيام الأخيرة. وأوصت بعقد مؤتمر عاجل بالتعاون مع سلطة الطوارئ الوطنية بمشاركة جميع الهيئات المعنية ورؤساء الحكم المحلي، على أن تستمر أعمال المؤتمر على مدار أسبوع.
وأتت الجلسة الطارئة في أعقاب الهزات الأرضية التي ضربت منطقة طبريا وشمال البلاد حيث تم تسجيل 43 هزة أرضية بقوة مختلفة في الأسبوع الأخير، كما تبعها عشرات الهزات الارتدادية، وفقا للمعهد الجيوفيزيائي الإسرائيلي.
وبادرت بلدية طبريا أمس إلى إخلاء بعض البيوت والمباني العامة نتيجة تصدعات خطيرة بعد هزتين متتاليتين ليلة الأحد تسببتا بالمزيد من التصدعات في مسجدين تاريخيين في المدينة بنيا في القرن الثامن عشر، وهما المسجد العمري ومسجد البحر. وتم الاتفاق على أن تعقد وزارة الأمن غدا الأربعاء مؤتمر الطوارئ للأجهزة الأمنية الذي يشرف عليه نائب مدير عام وزارة الأمن ، على أن تشارك بأعمال المؤتمر جميع الجهات ذات الصلة، قيادة الجبهة الداخلية، وطواقم من الشرطة وسلطة الإطفاء والإنقاذ والطواقم الطبية.
ويهدف المؤتمر، حسب القناة الإسرائيلية الثانية لتوضيح ما حصل من هزات أرضية خلال الأيام الأخيرة، ومناقشة مدى جاهزية الجبهة الداخلية والاستعدادات والتحضيرات المستقبلية لمواجهة أي طارئ في ظل تأكيدات خبراء بأن إسرائيل غير مستعدة لهزة بقوة 6 درجات على سلم ريختر. كما سيتم خلال أعمال المؤتمر بحث ومناقشة الاستراتيجية التي سيتم اعتمادها من قبل كافة الهيئات خلال حالة الطوارئ، وذلك عبر تحديث التعليمات والإرشادات والأوامر الصادرة في حالة حدوث أي طارئ وسبل تفعيل كافة الطواقم بشكل عاجل.
وأوضحت القناة  الإسرائيلية أن الهزات الأرضية التي ضربت البلاد في الأيام الأخيرة، تشير إلى عدم جاهزية الجبهة الداخلية لمواجهة أي طارئ وكوارث طبيعية والهزات الأرضية.
وحذرت تقارير متتالية لمراقب الدولة منذ 20 عاما من الإخفاقات المعروفة مسبقا من تداعيات الهزات الأرضية، وذلك رغم  قرارات صادرة عن الحكومات المتعاقبة، وهي القرارات التي بقيت مجرد حبر على ورق ولم يتم العمل بموجبها، مثلما توافقت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس.

“القدس العربي”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى