رصد

إسرائيل تهدد الدولة اللبنانية بثمن باهظ..واليونيفيل يفنح تحقيقا

أعلن الجيش اللبناني، أنه وجد منصات لإطلاق صواريخ من نوع غراد في محيط منطقة القليلة جنوب لبنان، فيما أفادت قوات اليونيفيل بأنها بدأت تحقيقا في إطلاق الصواريخ والرد الإسرائيلي.

وأصدر نائب مدير المكتب الاعلامي لـ”اليونيفيل” كانديس آرديل بيانا قال فيه: “عند حوالى الساعة الرابعة من صباح هذا اليوم، رصد رادار لليونيفيل إطلاق صواريخ من منطقة تقع إلى الشمال الغربي من القليلة باتجاه إسرائيل، كما رصد رادارنا في وقت لاحق إطلاق نيران مدفعية من قبل الجيش الإسرائيلي”.

وأضاف البيان إن “اليونيفيل على اتصال مباشر مع الأطراف للحث على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد.

كما أن آليات الارتباط والتنسيق التي نضطلع بها تقوم بعملها على أكمل وجه، وجنبا إلى جنب مع القوات المسلحة اللبنانية، عززنا الأمن في المنطقة وبدأنا تحقيقا”.

من جهتها، أفادت قيادة الجيش اللبناني في بيان، بأنه “بتاريخ اليوم 20 يوليو، ما بين ​الساعة​ 3.35 و4.45، تعرضت منطقة وادي حامول تلة ارمز لقصف مصدره مدفعية ​العدو الإسرائيلي​، ولم يفد عن وقوع إصابات أو حدوث أضرار”.

وأضاف البيان أن “المنطقة قد استهدفت بـ 12 ​قذيفة​ مدفعية عيار 155 على خلفية ادعاءات العدو بسقوط ​صاروخين في الأراضي المحتلة مصدرها ​لبنان”​.

وقد عثرت وحدة من الجيش في محيط منطقة القليلة على 3 مزاحف لإطلاق ​صواريخ​ نوع غراد 122 ملم على أحدها صاروخ كان معدا للإطلاق تم تعطيله من قبل الوحدات المختصة.

إلى هذا، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الثلاثاء، خلال زيارته للمستوطنات الإسرائيلية الحدودية مع لبنان بأن من سيحاول إحداث ضرر بإسرائيل “سيدفع ثمنا باهظا”.

بدوره ا علّق وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس على “تويتر” بالقول: “المسؤول عن إطلاق النار ليلة أمس هو الدولة اللبنانية التي تسمح بتنفيذ أعمال إرهابية من داخل أراضيها. ستتصدى دولة إسرائيل لكل تهديد لسيادتها ومواطنيها، وسترد بما يتناسب مع مصالحها، في الزمان والمكان المناسبين”.

ويذكر أن آخر عملية إطلاق صواريخ من لبنان إلى إسرائيل وقعت في مايو، خلال الحرب التي استمرت 11 يوما بين الدولة العبرية وفصائل فلسطينية في قطاع غزة.

والأسبوع الماضي، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، سقوط طائرة مسيرة تابعة للجيش داخل الأراضي اللبنانية.

وقال أدرعي عبر حسابه على موقع “تويتر” إن الطائرة المسيرة سقطت “أثناء القيام بنشاط اعتيادي”، مشيراً إلى أن الحادث جاء نتيجة “خلل فني”.

كما أضاف أدرعي أنه “لا توجد مخاوف من تسرب معلومات” من هذه الطائرة.

يأتي ذلك بالتزامن مع سلسلة من التطورات الأخيرة التي شهدها الأسبوع الماضي بين إسرائيل وحزب الله في لبنان، من إحباط محاولات تهريب أسلحة وغيرها من اكتشاف مخازن.

المصدر: نوينر+ وطنية+ ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *