أخبار

إسرائيل: قريبا..عمليات اغتيال جديدة تحمل رسائل لقادة إيران

في تقرير له اليوم، قال مُراسِل الشؤون العسكريّة في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، يوسي يهوشواع، إنّ عملية تصفية القياديّ بتنظيم (القاعدة) الإرهابيّ على الأراضي الإيرانيّة، ما هو إلّا أوّل الغيث، وأنّ الموساد سيقوم بعملياتٍ نوعيّةٍ أخرى في الخارج لتصفية الإرهابيين، لافِتًا في الوقت عينه إلى أنّ توقيت الكشف عن عملية اغتيال الإرهابيّ أبو محمد المصري، لم يكُن وليد الصدفة، ومن غير المُستبعد بتاتًا، أضاف، أنْ نسمع في الفترة القريبة عن عمليات اغتيالٍ تحمل الرسائل إلى قادة إيران، وأيضًا إلى الرئيس الأمريكيّ المُنتخب، جو بايدن، على حدّ تعبيره. أيْ أنّه، كما أوضح المُراسِل بشكلٍ غير قابلٍ للتأويل، بأنّ إسرائيل مُستمرّة في سياسة الاغتيالات الممركزة غيرُ آبهةٍ بأحد، لأنّها تسعى لمنع إيران من الوصول إلى القنبلة النوويّة، باعتبار الجمهوريّة الإسلاميّة العدوّ الأوّل، الذي يُشكِّل خطرًا إستراتيجيًا-وجوديًا على إسرائيل، وفق يهوشواع.

وقالت وسائل إعلامية أن المُراسِل الذي نشر خبر اغتيال الإرهابيّ أبو محمد المصريّ في صحيفة “نيويورك تايمز”، هو رونين بيرغمان، صحافيٌّ إسرائيليٌّ، من سُكّان تل أبيب، يعمل في صحيفتيْ (يديعوت أحرونوت) العبريّة و(نيويورك تايمز) الأمريكيّة، وبالتالي فإنّ مصادره، وإنْ لم يُقِّر بذلك، هي إسرائيليّة، علمًا أنّه يُعتبر الابن المُدلّل لجهاز الاستخبارات الخارجيّة (الموساد)، وعلى الأغلب فإنّه يستمّد معلومات الـ”حصريّة” من هذا الجهاز.

وقد نشر بيرغمان اليوم تحليلاً في (يديعوت أحرونوت) قال فيه إنّه إذا كان ما نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) صحيحًا، فإنّ ذلك يؤشّر إلى اختراقٍ إسرائيليٍّ عميقٍ لأجهزة المخابرات والاستخبارات في إيران، وهو نفس الاختراق الذي مكّن، بحسب المصادر الأجنبيّة، أضاف، مكّن الموساد من تفجير المنشأة النوويّة الإيرانيّة في نتانز، على حدّ قوله.

أمّا صحيفة (هآرتس) فقد اكتفت بنقل الخبر كاملاً عن (نيويورك تايمز) وإضافة ردّ الفعل الإيرانيّ الذي نفى ما ورد في النبأ جملةً وتفصيلاً. أمّا صحيفة (يسرائيل هايوم) اليمينيّة فقد نشرت الخبر وبالبنط العريض على صدر صفحتها الأولى، وأفردت ثلاث صفحات لنشر الخبر مع تحايلٍ من خبير الشؤون العسكريّة، يوآف ليمور، ويجري كلّ ذلك في حين تُحافِظ إسرائيل الرسميّة على الصمت المُطبِق حتى كتابة هذا الخبر.

راي اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى