أخبار

إشكال المعاملتين: أسود يغادر عبر البحر والوطني الحر «التطاول على السياسيين غير مقبول»

وقع اشكال بين مناصرين للنائب زياد أسود وعدد من المحتجين أمام احد المطاعم.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر اعتداء مناصري عضو تكتل لبنان القوي النائب زياد اسود بالضرب المبرح على شاب من مدينة طرابلس، باعتبار انه لا يحق له التواجد في كسروان كما يقول مناصرو النائب، مصرين على معرفة الجهة التي ارسلته الى المكان حيث يتواجد النائب زياد أسود في مطعم الجزيرة على طريق المعاملتين.

كما قام مناصرو أسود بالاعتداء بالضرب على ثوار كسروان وكسّروا سياراتهم.
وقد تحدث محتجون عبر تسجيلات صوتية عن كمين نصبه لهم شبان تابعون للنائب زياد أسود على طريق طبرجا اثناء تواجد النائب في مطعم الجزيرة في المحلة.
ويتم تناقل دعوات عبر واتساب إلى كل الثوار للتوجه الى مجمع فؤاد شهاب في جونية للتوجه الى مطعم الجزيرة في المعاملتين، حيث يتواجد النائب زياد اسود وذلك بعد تعرضهم للضرب من قبل مناصريه.

وأشار صاحب “مطعم الجزيرة” لـ”الجديد” أن النائب زياد اسود غادر المطعم عبر البحر.

تزامنا إنتشر الجيش اللبناني امام “مطعم الجزيرة” في المعاملتين للفصل بين الثوار ومناصري النائب أسود وحالة من التوتر تسود المكان.

https://youtu.be/PlVOJZ5bsaU

بيان اللجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر:

بعد الإشكال اعلنت اللجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر في بيان: “يأسف التيار الوطني الحر للتعرض للحريات الفردية في الاماكن العامة والخاصة ويعتبر أن هذا الاسلوب لا يخدم أي مطالب محقة، مشيراً الى ان التطاول على السياسيين وحياتهم وكراماتهم غير مقبول ويولّد ردّات فعل عفوية من قبل مناصريهم، ويطالب من لديه معلومات او ملفات تدين اي شخص التوجه بها الى القضاء.”

وأضاف البيان: “يؤكد التيار في الوقت ذاته رفضه الاعتداء على أي كان كردّة فعل على تصرفات مسيئة، مندداً بالتعرض لشبان طرابلسيين في جونيه ومستنكراً أي إساءة لأي مجموعة على خلفية سياسية او مناطقية، وشاجباً كل اعتداء على الاعلاميين لأي وسيلة انتموا. ويشدد التيار على ضرورة ضبط النفس وعدم الانجرار الى اي ردات فعل لئلا تنزلق الامور الى مكان آخر وخصوصا في هذه الظروف الحساسة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى