أخبار

إيران قد تدفع ثمن قتل خاشقجي

“الأمم المتحدة تسلط العقوبات على الرياض”، عنوان مقال ماريانا بيلينكايا، في “كوميرسانت”، عن احتمال أن يشكّل قتل الصحفي جمال خاشقجي عملا حاسما في شن الحرب على إيران.

وجاء في المقال: اقترحت المقررة الخاصة للأمم المتحدة لحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامار، على خلفية التصعيد حول إيران، فرض عقوبات على خصم طهران الإقليمي الرئيس، المملكة العربية السعودية. جاء ذلك في التقرير الذي أعدته حول اغتيال جمال خاشقجي. وثمة من الخبراء من يرى أن تقرير الأمم المتحدة يمكن أن يضر، جدّيا، بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيدفعه إلى ضرب إيران.

ووفقا لما قاله رئيس تحرير النسخة الروسية من Al-Monitor (الأمريكية) مكسيم سوتشكوف، لـ”كوميرسانت” فإن تقرير كالامار ينشط الصراع السياسي الداخلي في الولايات المتحدة. فـ “موضوع خاشقجي تطور بنشاط الخريف الماضي قبل انتخابات الكونغرس، والآن بدأت الحملة الرئاسية. وخصوم ترامب سيستغلون كل ما يمكن أن يفرمل قاطرته”.

إلى ذلك، كان الكونغرس قد دعا، بعد اغتيال جمال خاشقجي، إلى تجميد التعاون مع الرياض. إلا أن إدارة ترامب رأت في ذلك خطرا على الاقتصاد الأمريكي. كانت حجة الرئيس الأمريكي الحاسمة هي الخوف من أن يؤدي تقليص العلاقات مع الرياض إلى تكثيف تعاون السعوديين العسكري مع موسكو.

فعلى مدار السنوات الأربع الماضية، زودت الولايات المتحدة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بأسلحة لا تقل قيمتها عن 68 مليار دولار؛ وفي أوائل يونيو، كشف السناتور الديمقراطي عن فرجينيا، تيم كين، أن إدارة ترامب نقلت تقنيات نووية إلى الرياض، مرتين، بعد قتل جمال خاشقجي. وفي نهاية مايو، أبلغ وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الكونغرس بنية دونالد ترامب الاستفادة من صلاحية الطوارئ التي تسمح بالاستغناء عن تصديق المشرعين لإبرام صفقة جديدة مع السعودية والإمارات. علل الرئيس قراره بزيادة التوترات مع إيران. الحديث يدور عن 22 عقدا بقيمة 8 مليارات دولار.

ويرى سوتشكوف أن إدارة ترامب تستثمر، على هذه الخلفية، التهديد الإيراني، بحجة أن الولايات المتحدة لا تستطيع الاستغناء عن مساعدة المملكة العربية السعودية. وقال: “إيجاد السبب دائما ممكن. ففي جنوب العراق، أُطلقت النار على منشآت شركات نفطية كبرى، بما في ذلك شركة إكسون موبيل الأمريكية، وقبل ذلك تعرضت القواعد العسكرية الأمريكية لإطلاق نار”. وقد تحمّل واشنطن مسؤولية ذلك لـ”القوات الموالية لإيران”.

RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى