انتخابات

استقبال حاشد للائحة الكرامة والإنماء في شمسطار وشمص يتهم الثنائي باتباع سياسة غازي كنعان في تمزيق العشائر والعائلات

كيف تفسرون زيارة الشيخ نعيم قاسم للهرمل بموكب مؤلف من 17سيارة غراند كروزر موديل 2017 وأهل الهرمل لا يملكون قوت يومهم

كتب علي سلمان

تحوّل اللقاء الإنتخابي للائحة “الكرامة والإنماء” عصر اليوم في بلدة شمسطار البقاعية إلى مهرجان خطابي حضره حشد من البلدة والبلدات المجاورة.

رئيس اللائحة المرشح يحيى شمص قال في كلمة”له أثناء الإحتفال:نحن مع المقاومة لأننا من المقاومين الأوائل ضد الأتراك والفرنسيين ولا يزايدنّ أحد علينا في هذا الموضوع ويكفيكم تجارة بمقاومة نحن أساسها.

وأضاف هناك هجمة شرسة علينا، وحملات من التهم والتحريض ضدّنا وكأننا خارجون عن دين محمد وقاتلو الحسين. وهم “يدفشون” بعض ناسهم علينا ويروجون أنهم يعملون لمصلحتنا وأننا نشتري أصواتا” إنتخابية بهدف الإساءة إلى سمعتنا ولائحتنا وإنني أتحدى من يجرؤ ويقول أننا دفعنا قرشا” واحدا”له ليصوت لنا، وهناك من يؤيدنا ويعمل معنا بوفاء وإخلاص وحماسة من ذاته.

وقال هم من يشتري أصوات الناس وهم من يدفع المال وكيف تفسرون زيارة الشيخ نعيم قاسم للهرمل بموكب مؤلف من 17سيارة غراند كروزر موديل 2017 وأهل الهرمل لا يملكون قوت يومهم والشيخ يملك أسطولا”من السيارات.؟!

وتابع شمص نحن تحالفنا مع تيار المستقبل والقوات اللبنانية لأن لديهم أصواتا”انتخابية بحكم القانون النسبي وإذا كان هذا عيبنا فلماذا هم متحالفون مع صاحب مجزرة صبرا وشاتيلا في كسروان؟!وهم عندما تخلوا عن حليفهم اميل رحمة إنما يساعدون لفوز مرشح القوات معنا الدكتور أنطوان حبشي. وكل هدفهم أن لا يفوز مرشح شيعي ليبقى القرار الشيعي بيد الثنائي الجنوبي.

وأضاف نحن رفعنا العصا بوجه اعمالهم وتصرفاتهم وأخطائهم لأنهم يقومون بسياسة غازي كنعان في تمزيق العشائر والعائلات والبيوت. وإذا انكسرت العصا قبل تحقيق أهدافها سنبقى في البقاع دون ترشيح مدى الحياة. وختم قائلا”: نحن لسنا ضدكم بالقضايا الاستراتيجية لأننا وإياكم أهل بل ضد أخطائكم غير المغفورة.

كما تحدث المرشح رفعت المصري فقال:إنهم يعتبروننا قطعانا” من الغنم كل منهم يسوق قطيعا”.يحرموننا من الخدمات والوظائف وفرص العمل والعيش الكريم ويريدون منا أن نعيد إنتخابهم ومن يترشح ضدهم فيتهمونه بأنه ضد المقاومة وعميل وكأنه ممنوع الترشح ضد هذه الطبقة الفاسدة السارقة.

وتابع الجميع يعترفون بالفساد والسرقة وإحتكار الوظائف والمواقع فكيف علينا أن نبقى ساكتين على تسلطهم وسطوتهم وجبروتهم وكرههم الأعمى لبعلبك الهرمل…

وطالب أهل البقاع بالإحتكام إلى ضمائرهم ودينهم الذي يحرّم ظلم الناس وحرمانهم من حقوقهم وإذلالهم والتحريض عليهم والفتنة فيما بينهم. فلا تدعوا هؤلاء الفاسدين الذين لا يخافون الله والقانون يقودونكم إلى المجهول والموت البطيئ ليبقوا في مواقعهم وعلى كراسيهم.

أما المرشح خضر طليس فقال:نحن رجال أفعال ولسنا رجال خطابات، ومنطقتنا تحت نير الفقر والحرمان منذ عقود حتى أننا وصلنا إلى نقطة وكأنّ ميتا”أمامنا وواجبنا الكفائي دفنه.

من جهته المرشح محمد حمية قال في كلمته:قضيت نصف عمري للدفاع عن وجودنا وحريتنا وكنت على جبهات القتال العسكرية واليوم أريد أن أقضي نصف عمري الباقي في خدمة أهلنا ورفع الحيف والحرمان والتهميش عن منطقتنا التي اصبحت منكوبة على المستويات كافة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى