رصد-قديم

الأتراك يحذرون من إنتاج برلين إسلاما ألمانياً – مناطق نت

تسعى الحكومة الألمانية إلى انتاج اندماج للتنوع الديني والعرقي فيها، لقطع الطريق أمام سياسات حزب البديل الألماني واستغلاله لأحداث وجرائم يرتكبها المهاجرون، واتخاذها مطية للصعود إلى السلطة. غير أن مساعي السلطات الألمانية تصطدم  ببعض من أنماط العبادة والعيش للجالية المسلمة فيها، وتعتبرها نافذة للتدخل الخارجي.

وفي 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، شهدت ألمانيا انعقاد النسخة الرابعة من مؤتمر الإسلام الألماني، برعاية وزارة الداخلية الألمانية، وكان لهذا العام “تأمين الحوار بين الدولة والمسلمين القاطنين في ألمانيا”.

وشارك في المؤتمر هذا العام حوالي 200 شخص، كما دعي إليه اتحاد الشؤون الإسلامية لأتراك الخارج “ديتيب”، والمجلس الإسلامي، إضافة إلى شخصيات تدعي تمثيلها “الإسلام الليبرالي”. وناقش المؤتمر قضايا مثل تعليم وتدريب الأئمة، ومسائل تبعية المسلمين لألمانيا.

أثار هذا المؤتمر، حفيظة تركية، فقد حذّر خبراء أتراك من مشروع “الإسلام الألماني” الذي تسعى برلين فرضه على المسلمين القاطنين على أراضيها، من خلال المؤتمر المذكور.

ويرى برهان الدين دوران، الكاتب الصحفي التركي ومنسق وقف “سيتا” للدراسات السياسية، والاقتصادية والاجتماعية، أن المؤتمر الذي ينعقد بداية كل عام تشريعي، يهدف إلى تأمين اندماج المسلمين مع الثقافة الألمانية، ووضعهم هناك ضمن بنية يسهل السيطرة عليها.

وكانت النسخة الأخيرة من الاجتماع انعقد بإشراف وحضور وزير الداخلية الألماني الذي كان قد صرح سابقاً بأن الإسلام دين لا ينسجم مع ألمانيا.

لم يكن كلام الوزير الألماني على هذه الحرفية فقد قال”أنه يتعين على المسلمين في ألمانيا أن ينظموا أنفسهم على نحو يضمن تلبيتهم لمتطلبات القانون الدستوري الديني بشأن التعاون مع الدولة”.

ولإلقاء الشبهات على أهداف الحكومة الألمانية، نقل الإعلام التركي، أن المؤتمر شهد تقديم لحم الخنزير للمشاركين المسلمين، ما اعتبره الكثير فضيحة بجد ذاتها، أي أن المؤتمر مشروع دولة بامتياز، على حد قول الكاتب التركي.

وأضاف “دوران” أن المؤتمر يطالب المسلمين البالغ عددهم في ألمانيا، 4 ملايين ونصف مسلم، بتطوير دين إسلامي ذو نمط ألماني.

لكن الحكومة الألمانية تنفي وجود غايات دينية لديها أو نيتها العبث بالعقيدة الإسلامية، وأوضحت أن ما يشغلها، هو منع بلدان خارجية من استخدام الجالية الإسلامية، وقد قال وزير الداخلية الألماني” أن الأمر يتعلق بأن يحل ذلك محل النفوذ الأجنبي، حتى يصبح مسلمو ألمانيا معتمدين على أنفسهم ليس فقط في تنظيم وتمويل طوائفهم، بل أيضا في إداد وتدريب الأئمة وفقا لاحتياجاتهم. ومقابل ذلك، يعتزم زيهوفر خلال المؤتمر التركيز على طرح قضايا عملية للتعايش المشترك، مثل “كيفية التوفيق على نحو أفضل بين العقيدة الإسلامية والقناعات والطقوس المرتبطة بها بالثقافة النامية في ألمانيا وقيم مجتمعنا في الحياة اليومية”.

ويرى الخبير التركي”دوران”: “يتضح لنا جلياً أن الغاية من مثل هذه المؤتمرات هو تقليص فاعلية التنظيمات الدينية التقليدية، والترويج لمشروع الإسلام الألماني الذي من المخطط أن يقوده ممثلو الإسلام الليبرالي، فيما يبقى المحافظون في المرتبة الثانية على الهامش. ”

واعتبر الخبير التركي، أن الدولة الألمانية تهدف من خلال مؤتمرات كهذه، إلى تشكيل هوية إسلامية يناسبها، وخلق “إسلام ألماني”،

وحذر “دوران” من أن محاولات قطع صلة المسلمين بالبلدان التي أتوا منها، يفتح الباب أمام موجة جديدة من التطرف.

من جهته، رأى مصطفى يانار أوغلو، خريج كلية الحقوق من جامعة كولن الألمانية، ونائب في البرلمان التركي عن مدينة إسطنبول، أن المؤتمر يجسد مساعي ألمانيا للهيمنة على المسلمين وممارسة الضغوط السياسية بشكل غير مباشر عليهم، بغرض احتوائهم والتحكم فيهم.

ودعا “يانار أوغلو” الدولة الألمانية للتخلي عن النظر إلى امتلاك الأديان المختلفة حقوقاً متساوية، على أنه تهديد تجاه الوحدة الاجتماعية، معتبراً أن هذه الوحدة تترسخ مع حرية التنوع. والاندماج يجب ألا يعني “التشبّه وفقدان التمايز”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى