أخبار

الأرصاد الجوية تحذر من تشكل إعصار وخبراء الطقس يسخرون!

مناطق. نت

في ضوء إعلان المكتب الاعلامي لوزارة الأشغال من  ان “مصلحة الارصاد الجوية أشارت إلى انه سيحصل تكوين إعصار اي اقل من اعصار واكبر من عاصفة وقوته ليست اعصار انما تكوينه بشكل اعصار”. سخر خبراء الطقس في لبنان من تلك التوقعات، مستغربين من بث هكذا أخبار والتي من شأنها بث الخوف والرعب في نفوس المواطنين.

وفي الوقت الذي شرحت فيه مصلحة الأرصاد الجوية كيفية حصول الإعصار بناء على رسم بياني نشرته شرحت فيه تكوين شكل الاعصار وعين الاعصار، أوضحت أن قوة الهواء بداخله ليست قوية ولو كانت قوية لضرب الداخل اللبناني والسوري لأن الاعاصير في منطقة البحر لا تكون قوية وهذا ما حصل منذ عشرات السنين.

وأشارت «الأرصاد الجوية» أن اكثر المناطق التي ستتأثر بذلك المناطق الشمالية، وتوقعت هطول كميات كبيرة من الامطار.

بناءً عليه اعطى وزير الأشغال العامة والنقل ميشال نجار التوجيهات اللازمة لكل فرق الصيانة والمتعهدين في الوزارة ليكونوا في حالة طوارىء قصوى، واتخاذ الإجراءات اللازمة لفتح جميع أقنية تصريف مياه الامطار، ومواجهة اضرار العاصفة المتوقعة.

من جهته وتحت عنوان “للإيضاح وعدم التضليل” نشر الخبير في الأحوال الجوية على صفحته بياناً قال فيه:
تنشر بعض الصفحات والمواقع الاخبارية خبراً بأن اعصاراً سيتشكل او تشكل بين قبرص ولبنان وسيضرب سوريا ولبنان وبناءً على طلب الكثير من القراء جئنا بهذا الشرح العلمي:
وقال خنيصر “قبل ان نعطي اسم اعصار على منخفض جويّ انتقل الى مرحلة عاصفة درجة اولى، يجب ان نحدد خصائص ومميزات الاعصار”. وعدد خنيصر مزايا الإعصار قائلاً:
١- تبلغ مساحته اكثر من 70,000 كم مربع.
٢- يتوسط الاعصار ما يسمّى بالعين حيث يتراوح قطرها بين 35 و 70 كم وتكون الاجواء في داخلها مشمسة.
٢-حول العين ينشأ الجدار ويتراوح طوله بين 9000 و 11,000 من السحب الركامية والرعدية.
٣- فوارق الضغط بين ما فوق الاعصار وسطح الارض.
يصل الضغط فوق السحب الركامية الى 1050hpa امّا على سطح الارض فيصل الى 960hpa الامر الذي يسبب سرعة رياح في جدار العين تصل اقصاها الى 355كم في الساعة وبعيداً عن الجدار الى 130 كم في الساعة. وتكثر الامطار الطوفانية في جدار العين وتتراوح بين 200 و 400 مم في اليوم الواحد. ويتحوّل الاعصار الى مدمّر بدءا من الدرجة الثالثة، حيث يتخذ شكلاً حلزونياً لا يمكن رؤيته الاّ من خلال الاقمار الصناعية.
ويوضح خنيصر أن ما حصل بين لبنان وقبرص، ليس اعصاراً فهو لا يتميّز ولا واحد بالمئة بهذه الخصائص! لا سرعة رياح ولا امطار ولا حجم بل اكتفت العاصفة بشكلٍ حلزوني ظنّ البعض انها اعصار، فلماذا هذا الشكل الذي بدا من الاقمار الصناعية كأنه اعصاراً؟
تابع خنيصر “انخفضت قيم الضغط الجوّي لهذه العاصفة شمال ليبيا الى 998hpa واقتربت من لبنان فواجهت ضغطًا مرتفعاً فوق العراق وسوريا بقيمة 1019hpa وفوق تركيا 1017hpaوفوق جنوب مصر 1016hpa، الامر الذي استقطب الرياح من الجهات الاربعة نحو قلب العاصفة التي تمركزت فوق المياه الاقليمية السورية واللبنانية.
رياح جنوبية شرقية من الاردن.
رياح شرقية من العراق نحو اللاذقية.
رياح شمالية غربية من جنوب تركيا.
رياح جنوبية غربية مغبرّة من مصر.
هذه الرياح التي هبّت من الضغوط المرتفعة نحو المنخفض ذات قيم ضغط 1008hpa اعطت شكلاً حلزونياً وصلت سرعتها شرق قبرص الى 100 كم في الساعة وفوق سواحل سوريا ولبنان الى 70 كم في الساعة.
وتابع خنيصر مستغرباً “هل يمكن ان نقول عن هذه العاصفة اعصار؟”. بالطبع لا!
وشرح خنيصر إلى انها عاصفة تحوّلت الى منخفض دوّار اخذ شكلاً حلزونياً وشكّل في الوسط ما يشبه العين وقد سبق ان حصل مثل هذا الامر في العام الماضي بتاريخ ٢٤ الى ٢٧ كانون الاول ٢٠١٩.
وأوضح خنيصر أن سرعة الرياح القصوى بلغت بين لبنان وسوريا 70 كم في الساعة، والهطولات لامست 90 مم في بعض المناطق الساحلية. وسوف تتراجع الهطولات وسرعة الرياح اعتباراً من قبل ظهر الخميس ويستقر الطقس، فأين هو هذا الاعصار الذي تحدثت عن مواقع تتدعي انها خبيرة بعلم الارصاد الجوّية وتبعتها مواقع تعود لمحطات تلفزيونية؟
منخفض دوّار اخذ شكلاً حلزونياً بسبب اتجاه الرياح من الجهات الاربعة، وسوف يتلاشى غداً ولا وجود لإعصار كما يدّعي البعض.
بدورها أوضحت صفحة Lebanon Weather Updates ونظراً لكثافة الاسئلة التي وردتها عن الإعصار الذي سيضرب لبنان بالقول:
بدايةً ما نستغربه هو انغماس السلطات المعنية بالاخبار التهويلية حيث تم نشر اخبار هذا المساء تتعلق باعصار سيضرب لبنان الليلة مما اثار الذعر لدى الاصدقاء المواطنين.
وقالت الصفحة “ما ينتظرنا في الساعات المقبلة امطار غزيرة الى غزيرة جداً قد تتسبب بسيول في الاماكن المعرضة لذلك وهذا أمر معتاد في كانون والواجب التحذير بمسؤولية من الظروف الجوية دون استخدام مصطلحات كإعصار وخاصةً انها واقعة في غير محلها العلمي.
وطالبت الصفحة الجميع بالهدوء وتوقع فقط هطولات غزيرة وسيول في المناطق المعرضة لذلك أي ان السيول غير شاملة وهبات رياح ناشطة غير عاتية ولا تتعدى سرعتها 55 كلم /س. وتمنت الصفحة ليلة كانونية دافئة للجميع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى