رصد-قديم

الأميركيون يشجعون على إقامة كيانات انفصالية في شرق الفرات ولا يريدون الخروج من سوريا

نشرت صحيفة تابعة لوزارة الدفاع الروسية أخيراً، أن موسكو باتت مقتنعة بأن واشنطن «لا تنوي الخروج من سوريا والعراق»، خلافاً لتأكيدات سابقة للإدارة الأميركية، و«الهدف ليس مواصلة محاربة تنظيم داعش بل الحفاظ على ثقل موازن للنفوذ الروسي والإيراني، وهذا أمر مهمّ لواشنطن ولن تتخلى عنه أبداً».
بهذا المعنى يضيف الخبراء الروس إلى الإعلان الأميركي عن ضرورة انسحاب إيران من سوريا هدفاً آخر للإدارة الأميركية يتمثل في «تقليص ومحاولة إنهاء الوجود الروسي ذاته في هذا البلد».
وعليه، تراقب موسكو مساعي واشنطن لإقامة هياكل «بديلة للدولة» تضم «ليس فقط المكون الكردي بل وكيانات عشائرية عربية سُنية»، بما في ذلك من خلال السعي إلى نقل العدد الأكبر من قاطني مخيم الركبان في الجنوب إلى مناطق شرق الفرات.
لكن الصحيفة رأت أن هذه الخطة صعبة التطبيق، وأن واشنطن تدرك جيداً ذلك. ولهذا السبب ترحب واشنطن بإبقاء الوضع الحالي في إدلب باعتبارها ثقلاً مسلحاً مضاداً لدمشق. إذ لا تسيطر الولايات المتحدة على هذه المحافظة، بل تتركز فيها قوى معادية لها.
وعلى خلفية تصاعد المواجهة غير المباشرة بين موسكو وواشنطن وإقرار الكرملين أخيراً أن الطرفين «لا يقتربان من تسوية أي قضية من القضايا الخلافية»، تسعى موسكو إلى تعزيز محورها بتوسيع التفاهمات مع طهران وأنقرة، وملف الوجود الأميركي والتحركات الأخيرة لواشنطن سيكون مطروحاً بقوة على طاولة البحث في «آستانة»، وفقاً لمصادر الكرملين.
لكن هنا أيضاً تواجه موسكو معضلة. فهي في إطار توجهها لدفع تشكيل اللجنة الدستورية، تشعر بخطورة إهمال المكون الكردي فيها، وهي تواجه تعقيدات مع تركيا حول طبيعة التمثيل الكردي.
لذلك تبرز أمامها مهمة جديدة، ستكون مطروحة على طاولة النقاشات الثنائية، عبّر عنها بوضوح أخيراً نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، عندما شدد على أن «مشاركة الأكراد في عملية السلام السورية، ستسمح بتجنب بروز الميول الانفصالية لديهم».
هذه الرسالة موجّهة بالدرجة الأولى إلى أنقرة، وهي تعكس محاولة روسية لإقناع الأتراك بإبداء مرونة في الملف، حتى «لا يتم دفع الأكراد إلى حضن واشنطن».
وقال بوغدانوف: «السؤال الذي وقف دائماً أمامنا، وأمام الأكراد أنفسهم وأمام كل المشاركين في العملية السياسية: كيف سيتم تمثيل مصالح الأكراد، ومن سيقوم بذلك؟ عندما يدور الحديث عن العملية السياسية ووضع الخطوط العريضة لمشروع الدستور، فمن المنطقي والصحيح أن يشارك ممثلو الأكراد في هذا العمل. لا يجوز تنفيرهم لأن ذلك يشجع المزاج الانفصالي بينهم. هذا موقفنا منذ البداية».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى