جريدةمتابعات

نصرالله: سفينة نفط ثالثة إلى لبنان… ومذكرة الجلب بحق دياب مرفوضة

اكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان هناك حصارا كبيرا على لبنان عبر الموانع الاقتصادية التي هي تحت طائلة تهديد العقوبات الاميركية، معتبرا ان قانون قيصر لم يكن فقط حصاراً لسوريا بل هو أيضاً حصار للبنان.

وقال نصرالله في الذكرى الرابعة ل”التحرير الثاني” عن ملف انفجار مرفأ بيروت ان طريقة إدارة هذا الملف “من قبل المحقق العدلي تؤكد أنها قائمة على الاستنسابية”. و أوضح ان ” استدعاء المحقق العدلي لرئيس حكومة تصريف الأعمال هو استضعاف له وهو مرفوض ومخالف لنصوص الدستور”.

كما قال نصرالله ،”لولا المنع والفيتو الأميركيان لكنا تمكنا من إحياء قطاعي الكهرباء والغاز في لبنان”.

وحَمّل نصرالله المسؤولين المسؤولية،  قائلا: “لو أن اللبنانيين رفعوا الصوت عالياً في وجه الأميركيين لكنا حصلنا على استثناء من العقوبات”.

وفي الإطار نفسه توجه للاميركيين بالقول: “لو كان الشعب اللبناني يهمكم استثنوا لبنان من العقوبات واوقفوا تهديداتكم “.

وأما عن بواخر النفط الايرانية ، كشف نصرالله اننا اتفقنا مع ايرانيين على البدء بتحميل سفينة ثالثة للمساعدة في تخفيف الأزمة.

وبدوره اعتبر حكوميا،  ان من المهم تشكيل الحكومة في اسرع وقت ممكن من اجل البدء بالحلول للأزمات، مضيفا: “للأسف لم تستطع كل الدماء والآلام في لبنان أن تدفع المسؤولين إلى إنجاز تاليف الحكومة”.

وتابع الأمين العام لحزب الله:  “الكلام عن اننا ننتظر محادثات فيينا “تافه وسخيف” فالخلاف على توزيع الحقائب و”أما آن لهذا الجدال أن ينتهي؟”

عن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.فمن جهتهه حمل بشدة على القاضي البيطار اذ قال: “طريقة إدارة ملف انفجار مرفأ بيروت قائمة على الاستنسابية والاستهداف والتسييس”.

اضاف: “استدعاء المحقق العدلي لرئيس حكومة تصريف الأعمال هو استضعاف له ومرفوض ومخالف لنصوص الدستور”.

 الدولة عجزت عن محاربة داعش

كلام نصرالله اتى في خلال كلمة  لمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لتحرير الجرود الشرقية، اذ قال: “ان الانتصار الذي حققناه لم يأت بالمجان وإنما بفعل التضحيات والصبر والصمود”، معتبرا ان انتصار الجرود قبل 4 سنوات كان جزءا من الحرب الكونية على سوريا ومن مشروع خطير في المنطقة.

ورأى نصرالله ان داعش كان يهدف الى وصل تدمر بالقلمون ولو تمكن من ذلك لكانت المعركة اصعب

بالإضافة إلى ذلك : “داعش حظي بدعم دولي واقليمي زتسهيلات كبيرة وتم جلب الالاف من مسلحيه الى المنطقة”.

وتابع: “ترامب وغيره من كبار المسؤولين كرروا مراراً أن داعش هو صنيعة باراك أوباما وهيلاري كلينتون”.

واردف القول: “داعش شكل تهديداً دائماً للجرود والبقاع وبيروت وللجيش وهذا كان مسجلاً في فيديوهاتهم”.

واعتبر الامين العام لحزب الله ان الدولة عجزت عن المبادرة في مواجهة الارهابيين والدفاع عن البلدات والقرى في مواجهة داعش.

كما حمّل نصرالله  السفارة الأميركية المسؤولية التي منعت الدولة من مواجهة داعش تحت وطأة التهديد بوقف المساعدة عن الجيش، مشيدا بالرئيس ميشال عون الذي لم يرضخ للضغوط الاميركية بعدم التدخل لمواجهة الارهاب.

واشار نصرالله الى ان حزب الله تدخل في المعركة استجابة لارادة الشعب وأهل الجرود من مسلمين ومسيحيي. وذلك بعدما تركت الدولة مسؤولية تحرير الارض والدفاع عن شعبها.

ولم ينسَ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الإشادة بحلفائه اذ ان التحرير حدث نتيجة تضحيات على مدى سنوات قدمها الجيشان اللبناني والسوري والأهالي من الجانبين، وبان قتال حزبه في الجانب اللبناني أو السوري ضد الارهاب يعود الفضل فيه إلى إيران

وتوجه نصرالله للارهابيين والتكفيريين بالوعيد قائلا: “إن عدتم عدنا”، ومؤكدا ان المشروع الذي تم التحضير له للمنطقة يتهاوى.

أفغانستان هزيمة لأمريكا

وعما نشهده في أفغانستان قال: “هو مشهد كامل لهزيمة أميركية كاملة ولسقوط وفشل أميركيين كاملين”.

اضاف: “تجربة أفغانستان شكلت كذلك سقوطاً أخلاقياً مدوياً وهذا انعكس على التعامل مع الفارين في مطار كابول”.

وبالتالي اشار الى ان “الطائرات والمروحيات الأميركية هي التي نقلت قادة داعش وكوادره من سوريا إلى أفغانستان”.

وكذلك رأى ان الولايات المتحدة هدفت إلى إرباك كل دول الجوار لأفغانستان.

واعتبر ان داعش هو إداة أميركية وتجربة أفغانستان يجب أن تكون درساً لكل الدول.

وفي الختام قال: “على من يراهن على الولايات المتحدة أن يأخذ العبر من طريقة تعاملها مع حلفائها في أفغانستان”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى