أخبار

“الإجرام” العلمي: باحث صيني يصدم العالم بفعلته وزملاؤه يصفونه بعديم المسؤولية و”الصحة العالمية” تتحرك

إشارة أولى، إلى أن توصيفنا لما فعله العالم الصيني بخلق أطفال بجينات معدلة، بالإجرام، ليس قائما على أحكام إيديولوجية أو دينية أو علمية، إنما ردة فعل على الصدمة التي يحدثها هذا الفعل. فبغض النظر، عما سيُقال عن أخطاره وتداعياته أو إيجابياته، نعتقد أن البشرية لم تأخذ وقتها في نقاش هذه المسألة، وهي غير مهيأة لتقبله.

تعقد منظمة الصحة العالمية اجتماعا لخبراء الشهر المقبل لتطوير المعايير العالمية للتحكم في تعديل الجينوم البشري والإشراف عليه، بعد شهور من قيام باحث صيني بهز الأوساط العلمية بإعلانه أنه خلق أول أطفال في العالم بجينات معدلة.

في بيان صدر الخميس، أعلنت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أنها اختارت لجنة من الخبراء لفحص التحديات العلمية والاخلاقية والاجتماعية والقانونية المرتبطة بتعديل الجينات.

في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، زعم الباحث هي جيانكوي أنه غير الحمض النووي لفتاتين توأم ليجعلهما محصنتين ضد فيروس نقص المناعة المكتسبة، في خطوة انتقدها العديد من العلماء واصفين إياها بعدم المسؤولية.

وفي يناير/ كانون ثان، قال محققون صينيون إن هي تصرف من تلقاء نفسه وسيعاقب عن أي انتهاكات قانونية. وقيل إن جنينا آخر لم يولد بعد نتج عن تجربة هي.

المصدر: arabic.euronews

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى