أخبار

الإعلام العبري “يتجاهل” تصريحات نصرالله عن الصواريخ الدقيقة..ويستغرب فيديو “الثلوج”

فيما لم تظهر اهتماما بما قاله الامين العام لحزب الله امس عن انتاجه الصواريخ الدقيقة والمسيّرات،أبدت وسائل الإعلام الإسرائيلية اهتمامًا، لا بلْ استغرابًا بالفيديو الذي نشره الإعلام الحربيّ التابِع لحزب الله، والذي كشف النقاب عن مُقاتلي الحزب وهم يتدرّبون على الثلوج في مناطق في جنوب لبنان.

قالت وسائل الإعلام العبريّة إنّه “في شريط الفيديو الذي نشره حزب الله أمس الأوّل الثلاثاء تظهر مجموعة من المقاتلين وهم يركبون “قطط” الثلج بملابس بيضاء مموهة، على ارتفاع 1,370 مترًا، من الحدود ويقومون بإطلاق النيران تجاه أهداف رسمت عليها “نجمة داوود”.

وتابع الإعلام العبريّ قائلاً في تقاريره: “يظهر المقاتلون في الفيديو وهم مسلحون بأسلحةٍ أوتوماتيكيّةٍ وحتى أنهم يقومون بتزلج عملياتي، كما تمّ توثيقهم وهم يفرغون الثلج من “القطط” ويطلقون النيران تجاه أهداف دهنت بالأزرق والأبيض وعليها نجمة “داوود” باللون الأحمر، وبعدها يتم مشاهدتهم وهو يصلون على الثلج”.

وفي هذا السياق ركزّ موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، ركّز على اختصاص مقاتلي المقاومة، فأشار إلى أنّ “وحدات قتال “جبال الألب” تختص بالقتال في المناطق الجبلية وفي ظروف مناخية وتضاريس قاسية”،

ولفت إلى أنّ “مثل هذه الوحدات موجودة فقط في جيوش مثل الولايات المتحدة، ألمانيا، النمسا، الهند وفرنسا، وتوجد في إسرائيل وحدة “جبال الألب” لكنّها وحدة من جنود الاحتياط تابعة لسلاح المشاة التي تتبع للقيادة الشمالية، خاتمًا بالقول إنّ الوحدة التي تختص بالقتال بظروف مناخية قاسية تنشط بالقرب من جبل الشيخ وعلى الحدود الشمالية، كما نقل عن المصادر الأمنيّة الرفيعة في تل أبيب.

وجديرٌ بالذكر أنّ وحدة الثلج الخاصة في جيش الاحتلال الإسرائيليّ تعمل بشكل أساسيّ على حماية جبل الشيخ من هجمات مفاجئة من قبل السوريين أو مقاتلي حزب الله، ويرتدي الجنود سترات بيضاء ويتدرّبون في سويسرا.

وحدة جبال الألب هي وحدة احتياط خاصة تعمل تحت قيادة الشمال، في الجيش الإسرائيلي وهدفها هو القتال في ظروف جوية متطرفة وعند سقوط الثلج في جبل الشيخ، وفي منطقة الحدود الشمالية بين إسرائيل ولبنان وسوريّة.

راي اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى