أخبار

الاعلى للدفاع مدد التعبئة الى 31 ك1 وقرار برفع شكوى الى مجلس الامن ضد اسرائيل..

مدد المجلس الاعلى للدفاع التعبئة حتى 31/12/2020. واتخذ قرار برفع شكوى الى مجلس الأمن الدولي ضد الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان ليل امس.

التأم المجلس الاعلى للدفاع العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، حضره رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب، نائب رئيس الحكومة وزيرة الدفاع الوطني زينة عكر، ووزراء: المالية غازي وزني، والخارجية والمغتربين شربل وهبة، والداخلية والبلديات محمد فهمي، والاقتصاد والتجارة راوول نعمة، والعدل ماري كلود نجم، والاشغال العامة والنقل ميشال نجار، والصحة العامة حمد حسن.

وحضر أيضا، كل من: قائد الجيش العماد جوزاف عون، المدير العام لرئاسة الجمهورية انطوان شقير، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن محمود الاسمر، مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالتكليف القاضي فادي عقيقي، المستشار الأمني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد المتقاعد بولس مطر، مدير المخابرات في الجيش العميد الركن انطوان منصور، مدير المعلومات في الامن العام العميد منح صوايا، رئيس شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي العميد خالد حمود، نائب مدير عام أمن الدولة العميد سمير سنان.

يبحث المجلس في متابعة التطورات والإجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا وموضوع التعبئة العامة والوضع الامني والتجديد لقوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب (يونيفيل).

عون: وقال الرئيس عون في مستهل الاجتماع:  أن “الزلزال الكارثي الذي ضرب بيروت استوجب اجراءات سريعة اتخذت من الاجهزة كافة وفقاً للصلاحيات”.
وقال: “اليوم هناك ضرورة لتنسيق الجهود كافة من أجل مزيد من الفاعلية والسرعة”.
وأضاف: “أجدد الشكر لجميع الدول التي سارعت لدعم لبنان في محنته. وأعيد التشديد على ضرورة أن تتسم عملية توزيع المساعدات من قبل الجهات المختصة، بالشفافية والعدالة وأيضًا بالسرعة وعدم التباطؤ”.

دياب: من جهته قال دياب: نمرّ بمرحلة حساسة في المواجهة مع “كورونا” وعدد الإصابات يرتفع بشكل يوحي أنه إذا استمر الارتفاع سنفقد السيطرة على الوباء أيضاً عدد الوفيات يرتفع لذلك أرى ضرورة لتجديد التعبئة العامة حتى نهاية السنة الحالية. واضاف “بالنسبة لكارثة انفجار مرفأ بيروت فمن الضروري تسريع التحقيقات وكنت تمنيت على الرئيس الفرنسي أن ترسل فرنسا صور الأقمار الصناعية قبل وخلال وبعد الإنفجار لمساعدة الأجهزة والقضاء اللبناني في التحقيقا فهذه الكارثة يجب ألاّ تمرّ وكأن الذي حصل جريمة عادية”. واردف “بالنسبة للتمديد لقوات اليونيفيل، الأجواء التي لدينا إيجابية مبدئياً، وأفترض أن يتم التصديق على التمديد لليونيفيل يوم الجمعة في مجلس الأمن الدولي. من مصلحة دول العالم أن يتم التمديد لليونيفيل من دون تعديل مهماتها”.

سبق الاجتماع لقاء بين رئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الاعمال بحث في المستجدات والاوضاع العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى