جريدةمتابعات

البنتاغون يحذر من تدهور أمني في لبنان

اعتبرت نائبة مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، دانا ستراول، أن “حزب الله” نجح في إبقاء لبنان ضعيفا، محذرة من أن تؤدي الأوضاع الاقتصادية  إلى تدهور أمني في لبنان.

وأعربت ستراول عن قلقها من مواجهة الجيش اللبناني للمتظاهرين في الشارع، وقالت “لدينا قلق تجاه أي شريك يتلقى المساعدة أو التمويل منا ويتخذ إجراءات ضد المدنيين الأبرياء”، لكنها أكدت أن المؤسسة العسكرية لا تزال تحظى بدعم غالبية اللبنانيين، وأن بلادها تركز على دعم الجيش الذي يقوم بمهمة بالغة الأهمية، بسبب إخفاقات الحكومة اللبنانية في تقديم المساعدات الإنسانية لاسيما بعد انفجار المرفأ.

كما أكدت أن الولايات المتحدة تبحث عن كثب الخطوات التي يمكن اتخاذها لدعم الجيش.

وقالت ستراول “نحن قلقون للغاية من أن اللبنانيين ليس لديهم حكومة يتطلعون إليها”، مشيرة إلى أن اللبنانيين قلقون وخائفون من انخفاض قيمة الليرة اللبنانية، وأنهم “لا يستطيعون تأمين الطعام على موائدهم ويخشون على سلامتهم. وفي مثل هذه الأوضاع يندلع العنف”.

وأكدت أن البنتاغون يراقب الوضع عن كثب ويشجع قادة لبنان على “اتخاذ خطوات الآن لمنع اندلاع هذا النوع من العنف”.

من جهة أخرى، قالت ستراول إن “حزب الله” يتمتع بقدرات قوية جدا وينجح، بسبب الدعم الذي يتلقاه من إيران، في تحدي الدولة اللبنانية، وإبقاء لبنان ضعيفا وتقديم بديل للحكومة اللبنانية الشرعية.

دعم الجيش اللبناني

وإلى تحذيرها من تدهور أمني، أضافت ستراول أن الولايات المتحدة تركز اهتمامها ومواردها لمساعدة المواطنين اللبنانيين في الأزمة الإنسانية ودعم الجيش اللبناني وتشجيع القادة اللبنانيين على اتخاذ خطوات لصالح شعبهم، لأن “هذه هي الطريقة التي يمكنك بها مواجهة قوة وموارد حزب الله”، وفق تعبيرها.

وعلى صعيد آخر، قالت ستراول إن “التحديات الرئيسية لهذه الأهداف اليوم تتمثل في إيران ودعمها الإرهاب في جميع أنحاء المنطقة، وبناء شبكة من الميليشيات والوكلاء الذين لا يهاجمون القوات الأميركية فحسب، بل يهاجمون شركاءنا ويهددون سيادتهم واستقرارهم”.

وأضافت “التحدي الثاني هو الإرهاب؛ المنظمات المتطرفة العنيفة مثل داعش أو القاعدة التي تفترس المجتمعات الضعيفة وتسعى إلى ترويع الناس ومنعهم من تحقيق تطلعاتهم”.

وشددت على أن واشنطن تعمل “مع شركائنا على تعزيز قدرات مكافحة الإرهاب، وبناء قدرات الشركاء، حتى نتمكن معا من صد الإرهاب الذي ترعاه إيران والمنظمات المتطرفة العنيفة”.

وفيما يخص العراق، قالت إن “أهم جانب في استراتيجية البنتاغون هو أننا ندعم جهود الحكومة الأميركية، ويجب أن يعلم الناس في المنطقة وفي العراق أنه لدينا استراتيجية حكومية كاملة تؤكد على الدبلوماسية وتدعم شعب العراق والحكومة العراقية وتدعم تطلعاتهم”.

وتابعت أن “جزءا من ذلك هو مكافحة داعش، لذا فإن الجيش الأميركي موجود في العراق بدعوة من الحكومة العراقية فقط لمحاربة داعش”.

وأضافت أن “التهديد الأكبر لقدرتنا على هزيمة داعش والتأكد من أن هذا التنظيم لم يعد بإمكانه إرهاب العراق هو المليشيات المدعومة من إيران والتي تهاجمنا، لذا سنحتفظ دائما بحق الولايات المتحدة في الدفاع عن قواتنا”.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى