أخبار

التلغراف البريطانية..لبنان ومصر إلى الجوع الشديد إذا اندلعت الحرب

تناولت الصحف البريطانية مواضيع عدة، من أبرزها تأثير الأزمة بين روسيا وأوكرانيا على أسعار المواد الغذائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 في صحيفة التلغراف تقرير كتبه مراسلها كامبل كاكديارميد ومحررة شؤون الصحة العالمية هاربيت باربر، بعنوان “الغزو الروسي يهدد بدفع عائلات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الجوع الشديد”.

ويقول التقرير إن المخاوف من غزو روسي لأوكرانيا “تسببت في تقلب أسعار المواد الغذائية، وتخاطر بدفع عائلات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الجوع الشديد”.

ويشير الكاتبان إلى أن “روسيا تعد أكبر مصدر للقمح في العالم، بينما برزت أوكرانيا بشكل ملحوظ بين مصدري الحبوب على مدار العقد الماضي”.

وبحسب التقرير، فقد حذر خبراء من أن العائلات التي تواجه بالفعل ارتفاعا حادا في أسعار المواد الغذائية “قد تشهد ارتفاعا أكبر في تكلفة السلع الأساسية إذا تعطلت سلاسل التوريد”.

ونقل التقرير عن عبير عطيفة، المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي: “لقد شهدنا تقلبات في السوق حتى في الأيام القليلة الماضية، بسبب مخاوف من احتمال حدوث صراع. لقد بدأ سعر الحبوب يتأثر”.

وأضافت عطيفة: “أسعار المواد الغذائية مرتفعة بالفعل. نحن قلقون من أن يصبح الناس في الشرق الأوسط وأفريقيا أكثر عرضة للخطر إذا تعطلت الإمدادات”.

وأشار التقرير إلى أن أسعار المواد الغذائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ارتفعت إلى أعلى مستوى لها منذ 10 سنوات، حيث وصلت إلى مستويات مماثلة لتلك التي كانت موجودة خلال فترة ما يعرف بـ”الربيع العربي”، وفقا لوزارة الزراعة الأمريكية.

وأضاف “قد يعني الصراع الممتد…أن الإمدادات من أوكرانيا ستحتاج إلى استبدالها من مصدر آخر، ما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار”.

وفي السياق نفسه، تحدث تقرير التلغراف عن الوضع في لبنان قائلا: “مع مرور لبنان بما يقول البنك الدولي إنه قد يكون أحد أسوأ الأزمات الاقتصادية منذ منتصف القرن التاسع عشر، قال منتجو الخبز المحليون إن أي زيادة في أسعار القمح سيكون لها تأثير كبير”.

ونقل عن غسان بو حبيب، الرئيس التنفيذي لشركة “وودن بيكري”، وهي سلسلة لها 50 فرعا في جميع أنحاء لبنان، قوله “بسبب الأزمة الاقتصادية في لبنان، سنعاني بالتأكيد إذا كانت هناك حرب في أوكرانيا”.

وأضاف حبيب: “نحن نعاني بالفعل، وإذا حدث ذلك، فأنا متأكد من أنه سيكون من الصعب للغاية الحفاظ على الأعمال التجارية”.

وقال تيموثي لانغ، الأستاذ الفخري المتخصص في سياسة الغذاء، في تصريح للتلغراف: “نحن الآن في عصر تتقلب فيه أسعار المواد الغذائية. على عكس ما قبل 50-90 عاما عندما كان لدينا مخزون حقيقي. أمننا الغذائي يأتي الآن من الأسواق المالية، وهذا يعني أن التقلبات السياسية يمكن أن تدفع بأعداد كبيرة من الناس بسرعة إلى حالة انعدام الأمن الغذائي”.

أما في مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، فأشار التقرير إلى أن شعار “العيش والحرية والعدالة الاجتماعية” كان هتافا أساسيا للمتظاهرين المصريين خلال انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وقال الكاتبان إن “الخبز في مصر مدعوم بشدة وسعره مسألة حساسة للغاية”.

وتابع التقرير “مع ارتفاع أسعار القمح، من المتوقع إضافة 763 مليون دولار إلى فاتورة دعم الخبز الضخمة بالفعل البالغة 3.2 مليار دولار في مصر هذا العام. وقد أعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي يوم الأربعاء عن خطط لأول زيادة في أسعار رغيف الخبز منذ عام 1988، لكنه قال إن الحكومة تهدف إلى القيام بذلك بدون إيذاء المصريين الفقراء”.

وفي هذا السياق قال البروفيسور لانغ: “مصر صندوق بارود ينتظر الاشتعال. إنه وضع خطير للغاية ويتم اختباره بسبب الأزمة الأوكرانية الروسية”.

وأشار التقرير إلى أن “منطقة البحر الأسود هي المنطقة الأكثر أهمية في العالم لصادرات الحبوب”.

وأضاف “هذا العام، من المتوقع أن تمثل أوكرانيا 12 في المئة من صادرات القمح العالمية، و16 في المئة للذرة، و18 في المائة للشعير، و19 في المائة من بذور اللفت. ويتجه 40 في المئة من شحناتها السنوية من الذرة والقمح إلى الشرق الأوسط أو أفريقيا”.

وأضاف البروفيسور لانغ: “لم يعد بإمكاننا افتراض أن الطعام بعيد إلى حد ما عن الآثار السياسية للصراع”.

وقالت عطيفة إن “العالم لا يستطيع تحمل صراع آخر من صنع الإنسان”.

وأوضحت “الصراع يؤدي إلى الجوع، والحرب ستؤدي إلى مزيد من انعدام الأمن الغذائي. إننا نواجه بالفعل أعلى مستوياته على الإطلاق في ما يتعلق بالاحتياجات الإنسانية – ما عليك سوى إلقاء نظرة على أفغانستان وجنوب السودان واليمن”.

وقالت: “لا يمكننا التعامل مع أزمة إنسانية أخرى”.

بي بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى