رصد-قديم

الثنائي الشيعي يطالب ب 8 وزراء..ولا حكومة من دون دعوة سوريا للقمة العربية

يبدو أن حزب الله وحلفاءه في قوى 8 آذار يتجهون مع مطلع العام الجديد إلى اعتماد مقاربة جديدة في عملية تأليف الحكومة وفق موازين سياسية جديدة استناداً إلى التطورات الجارية في سوريا، ما ينبئ بخلط الأوراق ورفع سقف المطالب وهو ما رشح من كلام منسوب إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري توجّه به إلى الرئيس المكلف سعد الحريري بأن حصة حزب الله وحركة أمل يجب أن تكون 8 وزراء وليس ستة.

وبحسب متابعين للملف الحكومي فإن قوى 8 آذار ترفع سقف مطالبها الحكومية في سياق ضغطها لإعادة النظر بقرار عدم دعوة سوريا إلى القمة العربية الاقتصادية المنعقدة في بيروت في 19 و20 كانون الثاني المقبل، وبالتالي فأي قرار بتسهيل تشكيل الحكومة قبل موعد القمة مرتبط بتوجيه دعوة رسمية إلى دمشق لحضور هذه القمة.

وقد عبّر وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل بوضوح عن هذا التوجّه من خلال دعوته إلى “إعادة النظر في قرار عدم دعوة سوريا إلى القمة العربية الإقتصادية التي تنعقد في بيروت الشهر المقبل لأن أي قمة دون سوريا لا معنى لها”. وأكد “ضرورة التعاطي بوعي مع ما يجري في سوريا الشقيقة وأن يعيد لبنان تصويب وتصحيح موقفه الرسمي معها”.

ورأى “أن الأزمة اليوم بدأت تتحوّل من أزمة اقتصادية إلى أزمة مالية، ونأمل في أن لا تتحول إلى أزمة نقدية تفقد ثقة اللبنانيين بمستقبل دولتهم ومؤسساتهم “، معتبراً “أن أي تأخير في تشكيل الحكومة سينعكس سلباً على الوضع والاستقرار في البلد”.

وكانت مصادر عين التينة لفتت إلى “أن الظروف التي كانت لتساهم في ولادة الحكومة غداة المبادرة الرئاسية لم تعد ذاتها اليوم، في ظلّ تطوّر المعطى السوري الذي سيزيد من تشدد اللقاء التشاوري، الحليف الأساسي لدمشق، في مطلبه، ورفضه أن يكون ممثله في تكتل لبنان القوي”.

المصدر: القدس العربي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى