أخبار

الجانب السوري يشكو من تعديات لبنانية على العاصي

كشف مدير الموارد المائية في حمص اسماعيل اسماعيل، عن انخفاض غزارة نهر العاصي إلى مستوى أقل من 60% من غزارته الطبيعية في منطقة العميري عند نقطة دخول النهر على الحدود السورية.

وذكرت صحيفة “الوطن” السورية”، أن اسماعيل أرجع ذلك إلى قلة الهطلات الثلجية والمطرية حول منطقة منبع النهر والجفاف الذي تمر به المنطقة بشكل عام، إضافةً إلى العبث بمآخذ الأقنية من المزارعين اللبنانيين وفتحها بشكل عشوائي وعدم إغلاقها.

كما أوضح اسماعيل أن انخفاض مستوى النهر يهدد بتوقف مصفاة حمص، خصوصاً أن الشركة العامة للمصفاة تستجر كمية مياه بحدود 500 لتر في الثانية لزوم أعمال التبريد من العاصي وحالياً انخفضت الكمية إلى ما دون النصف من حاجتها ما يؤثر بشكل سلبي في عملها.

وتابع حديثه للصحيفة، أن واقع انخفاض غزارة النهر أدى أيضاً إلى صعوبة بالغة في تأمين الالتزامات على النهر والأقنية ضمن الأراضي السورية وصعوبة تأمين مياه الشرب لمحافظة حماة وري 7 آلاف هكتار من الأراضي الزراعية علاوة عن عدم القدرة على الحفاظ على جريان صحي وبيئي للنهر.

وبين مدير الموارد المائية في حمص أنه لابد  من ضبط المخالفات وقمع التعديات الحاصلة ضمن الأراضي اللبنانية وعلى قناة التوريد وإحداث نقطة مشتركة “لبنانية-سورية” لمؤازرة اللجنة المشتركة من الجانبين للقيام بصيانة الأقنية ومآخذها وفتحها وإغلاقها حسب الأصول والالتزام بتطبيق بنود اتفاقية توزيع مياه نهر العاصي الكبرى بين الطرفين والتي حددت حصة لبنان من واردات مياه النهر 20% عند موقع جسر الهرمل وحصة الجانب السوري 80% من تلك الواردات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى