أخبار

الجولة الثانية في 28 الجاري.. الإجتماع الأول”بروتوكولي استكشافي”.. والصورة التقطت؟!

إنطلقت الجولة الاولى من المفاوضات لترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان وإسرائيل في مقر قيادة قوات “اليونيفل” في الناقورة، بوساطة الولايات المتحدة الاميركية ممثّلة بمساعد وزير الخارجية ديفيد شينكر، الذي وصل الى بيروت مساء أمس، ورعاية الامم المتحدة ممثّلة بمنسّقها الخاص في لبنان يان كوبيتش بعد وصول الوفد اللبناني في مفاوضات ترسيم الحدود إلى الناقورة. ويفترض ان يصدر عن الاجتماع محضر يتمّ رفعه إلى رئاسة الجمهورية على أن يتمّ تحديد طريقة المفاوضات وجدول المواعيد خلال الاجتماع التمهيدي الاستكشافي اليوم. وانتهى الاجتماع ظهرا. وفي حين لفتت ال بي سي آي الى ان صورة فوتوغرافية التقطت للمجتمعين حول الطاولة المربعة في الناقورة، قالت معلومات الجديد: الصورة التذكارية التقطت بدون الوفد اللبناني.

واشار مصدر عسكري لبناني لـ”أ.ف.ب” الى ان جولة ثانية من المفاوضات بين لبنان واسرائيل ستحصل في 28 تشرين الأول.

وقال رئيس الوفد اللبناني في مفاوضات الترسيم العميد الركن بسام ياسين خلال اجتماع الناقورة: نحن هنا لنناقش ونفاوض حول ترسيم حدودنا على أساس القانون الدولي، ونتطلع لقيام الأطراف الأخرى بما یتوجـب علیهـا من التزامـات مبنية على تحقیق متطلبات القانون الدولي. واضاف : لقاؤنا اليوم يطلق صفارة قطار التفاوض التقني غير المباشر ويشكّل خطوة أولى في مسيرة الألف ميل حول ترسيم الحدود الجنوبية وانطلاقاً من مصلحة وطننا العليا نتطلع لأن تسير عجلة التفاوض بوتيرة تُمكّننا من إنجاز هذا الملف ضمن مهلة زمنية معقولة. وتابع “نتطلع لقيام الأطراف الأخرى بما يتوجب عليها من التزامات مبنيّة على تحقيق متطلبات القانون الدولي والحفاظ على سرّية المداولات. تثبيت محاضر ومناقشات اجتماعات التفاوض التقني غير المباشر كذلك الصيغة النهائية للترسيم يتمّ بعد تصديق السلطات السياسية اللبنانية المختصة عليها”.

وأكدت مصادر دبلوماسية للـLBCI عن مفاوضات الترسيم أن “الاجتماع الأول بين الوفدين اللبناني والإسرائيلي سيكون له طابع بروتوكولي واستكشافي ولن يكون فيه بحث في العمق وتبادل بالافكار”.

وأشارت المصادر الى أن اللغة المعتمدة في الاجتماع هي اللغة الانكليزية والوفد اللبناني سيتحدث بالعربية مع ترجمة فورية للغة الانكليزية.

وبحسب المصادر نفسها، فإن الوفد الأميركي المشارك في الجولة الأولى من المفاوضات يتألف من 7 أشخاص والوفد اللبناني يتألف من 4 أشخاص وهو فريق التفاوض شكله رئيس الجمهورية ميشال عون برئاسة العميد الركن بسام ياسين. أما الوفد الإسرائيلي فيتشكل من 6 أشخاص برئاسة مدير عام وزارة الطاقة، ويتشكل وفد الأمم المتحدة من 3 أشخاص.

كما أفادت المصادر أن “الوفد اللبناني سيصل على متن طوافة عسكرية الى مقر قيادة اليونيفيل في الناقورة وسيكون هناك محضر للاجتماع وسيحمله الوفد اللبناني الى قصر بعبدا”.

من جهتها، اشارت معلومات للـmtv الى ان الوفد الاسرائيلي يضمّ 5 مدنيين وعسكريين بدل 5 مدنيين وعسكري واحد كما كان مقرراً.

ويعقد الاجتماع في مقر الأمم المتحدة في الناقورة وتحديداً في القاعة التابعة للكتيبة الإيطاليّة ومن حيث الشكل سيكون الوفد اللبناني موجوداً مقابل الوفد الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى