أخبار

الحرس الثوري الإيراني يصبغ سفينة تجارية.. ويزعم أنها فرقاطة جديدة!!

بعد يومين من إعلان انضمام “فرقاطة رودكي العابرة للمحيطات” لقوات البحرية التابعة للحرس الثوري، ذكرت مصادر مختلفة أن هذه الفرقاطة هي في الحقيقة سفينة تجارية تم تغيير لونها.

وقد أقيمت مراسم انضمام السفينة، الخميس الماضي، بحضور حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري، حيث أعلن أنه “بانضمام هذه السفينة الثقيلة، ستبدأ اليوم مهمة الحرس الثوري بالوجود القوي في المياه البعيدة”.

وبحسب بيان للحرس الثوري، فإن “فرقاطة رودكي ستزيد من أمن خطوط النقل البحري الإيرانية”.

لكن موقع التحليلات العسكرية “هيسوتون” وصف دعاية الحرس الثوري، أمس السبت، بأنها “مبالغ فيها”، وكتب أن السفينة كانت في الواقع “سفينة تجارية قبل أن تصبح قاعدة عمليات متقدمة”.

غير أن الموقع كتب أن وراء ضجة الأخبار حول السفينة، هناك عواقب وخيمة محتملة، وأن الحرس الثوري، على وجه الخصوص، يسعى إلى زيادة قوته في المناطق والمياه خارج حدود إيران.

وأشار الموقع أيضًا إلى الكمية الكبيرة من المعدات العسكرية الموجودة على متن السفينة، بما في ذلك القوارب وقاذفات الصواريخ والمروحيات والطائرات دون طيار، قائلاً إن هذه الكمية من الأسلحة مثيرة للغرابة، لكن هناك عدة أنظمة على السفينة للاستعراض فقط.

وكتب جيريمي بيني من مجلة “جينز” الأسبوعية في لندن أيضًا في حسابه على “تويتر”، أن السفينة الجديدة للحرس الثوري الإيراني هي سفينة إيطالية تسمى “Galaxy F”، تم صنعها عام 1992 وبيعت مؤخرًا مقابل 2.75 مليون دولار.

وأضاف أن صور الأقمار الصناعية تظهر أن السفينة كانت لا تزال باللون الأصفر، في يوليو (تموز) الماضي، عندما كانت في حوض جاف داخل إيران.

وأضاف الخبير العسكري أن من مشكلات استخدام نموذج السفينة هذا عسكريًا أن السيارات والقوارب لا تستطيع التحرك بين الطوابق دون منحدر.

وفي مقال بعنوان “سفينة الشهيد رودكي التي تم تسليمها لقوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني ليست إلا مجرد سخافة”، كتب موقع “مجلس إدارة الانتقال”: “من المحتمل جدا أن الحرس الثوري، وبتكلفة عالية جداً، تمكنوا من تعديل سفينة تجارية وتقديمها للشعب الإيراني كسفينة حربية”.

وتابع الكابتن محمد فارسي، كاتب هذا المقال: “يمكن لهذه السفينة الإبحار في المياه الدولية، لكن لا يمكن اعتبارها سفينة حربية”.

وفي وقت سابق، صنع الحرس الثوري نموذجًا من حاملة طائرات أميركية سخرت منها بحرية الولايات المتحدة.

وقبل أشهر أيضًا، أعلن حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري، عن جهاز “الكشف عن كورونا”، قائلا إنه يمكنه الكشف عن فيروس كورونا “خلال 5 ثوان”.

وكانت جمعية الفيزياء الإيرانية قد وصفت الخطوة التي قام بها الحرس الثوري لصنع جهاز يسمى “مستعان لكشف الفيروسات” باستخدام “الفيروس ثنائي القطب” للكشف عن كورونا؛ بأنه “لا يصدق ونوع من الخيال العلمي”.

إيران انترناشيونال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى