رصد-قديم

الحزب الشيوعي يتظاهر ضد مجهول – مناطق نت

وكأنها تظاهرة ضد مجهول، وكأن الحزب الشيوعي الذي أطلق هذا التحرك، لم يتنبه، أن مصطلح “السلطة الفاسدة” بات خردة لغوية خاوياً من أي اتهام أو إدانة مهما عصرناه بالكلمات المنبرية والخطابية، لإنه مصطلح شديد الحيادية لا لون ولا رائحة ولا طعم له، ولو لم يكن كذلك، لما استخدمه أهل السلطة أنفسهم لغسل إيديهم أمام أنصارهم ومؤيديهم من ارتكاباتهم، ولأنه هكذا، شارك في تظاهرة الشيوعي رموز إعلامية وفنية لهذه السلطة، في حين تولت تلفزيونات السلطة نفسها تغطية هذا الحدث.

وسط حضور لافت وكثيف للقوى الأمنية وعناصر شرطة مكافحة الشغب، انطلقت تظاهرة  صباح اليوم، من أمام مصرف لبنان باتّجاه ساحة رياض الصلح في بيروت، كان قد دعا إليها الحزب الشيوعي اللبناني والاتحاد الوطني لنقابة العمال والمستخدمين،

وقد ندّد المتظاهرون بسياسات الدولة المالية والاقتصادية، وأطلقوا شعارات من قبيل: «الأحزاب والسياسيون وجهان لعملة واحدة» و«لا للدولة الفاشلة». وفي حين طالب البعض بـ«محاكمة السلطة السياسية الفاسدة» وإعادة النظر بحكم الدولة «المنهوبة»، أكّد الأمين العام لـ«الحزب الشيوعي اللبناني»، حنّا غريب، أن «تظاهرة بيروت اليوم هي باب الدخول إلى حيث التغيير الأساسي في لبنان»، داعياً اللبنانيين إلى «الخروج من متاريس الطائفية والمذهبية إلى رحاب الوطنية» والنزول إلى الشارع في كافة المناطق في تحركاتٍ لاحقة. الحزب الذي طرح مبادرة التحرّك، أكّد في مقابل ذلك أنه لن يكون المحتكِر الأساسي للحراك، معتبراً أن هذه القضية تطال كل الفئات والمواطنين المتضرّرين والمنهَكين من الوضع الاقتصادي والسياسي الحالي في لبنان.

وختم التحرّك النائب أسامة سعد، الذي اعتبر في كلمة ألقاها على هامش التظاهرة أن اللبنانيين يعانون «من نظام الزبائنية والمحاصصات الطائفية»، العاجز عن «مواجهة الأخطار المحدقة بلبنان وعن حل المشاكل الاقتصادية الناتجة عن نظام الاحتكارات والمضاربات».

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى