أخبار

الخارجية الأميركية تجدد دعوة رعاياها لتفادي السفر إلى لبنان مخافة وقوع نزاع مسلح

جددت وزارة الخارجية الأميركية تحذيرها الأميركيين ودعتهم إلى «تفادي أو إعادة النظر بالسفر إلى لبنان، خصوصاً بالقرب من الحدود مع سورية، بسبب النزاع المسلح والإرهاب، وإلى الحدود الإسرائيلية بسبب احتمال وقوع نزاع مسلح، وإلى مخيمات اللاجئين لإمكان اندلاع صراع مسلح كذلك»، معتبرة في بيانها أن «الجماعات الإرهابية تواصل التخطيط لشن هجمات تستهدف المواقع السياحية ومراكز النقل ومراكز التسوق في لبنان».

ودعت الرعايا «الذين يختارون السفر إلى لبنان، إلى أن يدركوا أن المسؤولين القنصليين من السفارة الأميركية لا يستطيعون دائماً السفر لمساعدتهم»، معتبرة «أن تهديد موظفي الحكومة الأميركية في بيروت كاف لدرجة تتطلب منهم العيش والعمل تحت قيود أمنية صارمة. ويمكن تعديل سياسات الأمان الداخلي للسفارة في أي وقت ومن دون إشعار مسبق».

ورأت أنّ «الحكومة اللبنانية لا تستطيع ضمان حماية الرعايا من اندلاع عنف مفاجئ. ويمكن أن تتصاعد النزاعات الأسرية أو في الأحياء أو النزاعات الطائفية بسرعة وأن تؤدي إلى إطلاق نار أو غير ذلك من العنف من دون سابق إنذار»، لافتة إلى أنه «وقعت اشتباكات مسلحة على طول الحدود اللبنانية، وفي بيروت، وفي مستوطنات اللاجئين، وتم إحضار القوات المسلحة اللبنانية لإخماد العنف في هذه المواقف، ويمكن أن تحدث تظاهرات عامة مع القليل من التحذير ويمكن أن تصبح عنيفة. يجب على المواطنين الأميركيين تجنب مناطق التظاهرات وممارسة الحذر في محيط أي تجمعات كبيرة. وقد يتم قطع الوصول إلى المطار إذا تدهور الوضع الأمني».

(الحياة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى