أخبار

“الراي” الكويتية: إسرائيل اخترقت مخازن حزب الله في الأشهر الأخيرة

قالت مصادر ديبلوماسية أميركية لـ «الراي» الكويتية إن إسرائيل قامت أخيراً بعمليات أمنية تخريبية وتَجَسُّسية داخل الأراضي اللبنانية استهدفتْ مواقع حساسة لـ«حزب الله» استطاعتْ خلالها تدمير منشآت سرية في الداخل ومصادرة معلومات مهمة تتعلق ببرنامج الحزب التسلّحي وأماكن ومراكز متعددة، وبكيفية التواصل والمراسَلة بين الوحدات القتالية.

وقد خرج الأسبوع الماضي الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله مهدِّداً إسرائيل بـ«أنصارية 2» في تذكيرٍ بالعملية التي قام بها كوماندوس إسرائيلي في أيلول 1997 حيث وقعت القوة الخاصة من وحدة النخبة في سلاح البحرية «شييطت 13» في فخ ألغام قُتل فيه 12 جندياً وضابطاً، واستطاع «حزب الله» الحصول على عدد من أشلاء الجنود تُركت في أرض قرية انصارية الجنوبية ما سمح بمبادلتها مع عدد كبير من السجناء والمعتقلين اللبنانيين والفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية.

اعترفت اسرائيل بأن القوات الخاصة تعرّضت لكمين لم يكن عَرَضياً بل مخططاً له مسبقاً بناءً على معلومات دقيقة تمكّن «حزب الله» من الحصول عليها من مقاطع من المسيَّرات الإسرائيلية التي صوّرت المكان مرات عدة قبل العملية، ما أتاح لرئاسة الأركان التابعة لحزب الله تحضير الكمين مسبقاً واستنتاج مسار وحدة النخبة التي تَقَدَّمت إلى بلدة انصارية لاعتقال قائد من الحزب.

وتقول المصادر الديبلوماسية الأميركية لـ«الراي» إن وحدات من قوات النخبة الإسرائيلية قامت في الأشهر الأخيرة بعملياتٍ في مناطق عدة في لبنان ودخلت مراكز تابعة لـ«حزب الله». وقد تركت هذه القوات رسائل للحزب تدعوه لتفكيك محتويات معامل التصنيع. وفي مراكز أخرى قامت بترْك بصمات تخريبية لمحتويات المكان، وفي نقاط أخرى تمكّنت من الحصول على معلومات ثمينة جداً كشفت العديد من القدرات ووسائل الاتصال والتصنيع ومعلومات استخبارية أخرى تُعتبر ثمينة جداً بالنسبة للاستخبارات الإسرائيلية.

ويعني تهديد الأمين العام لـ «حزب الله» في إطلالته الأخيرة بـ «أنصارية 2» أن قواته ستنصب كمائن للقوات الإسرائيلية التي استطاعت التسلل إلى داخل الأراضي اللبنانية.

واستطاع «حزب الله» – بحسب المعلومات الخاصة – القبض على أحد العملاء الذين يعملون لمصلحة الاستخبارات الإسرائيلية وكان التقى بضباط إسرائيليين في أماكن متفرّقة من العالم، وأرشدهم إلى مواقع مهمة سرية للحزب وللقوات التابعة للحرس الثوري الإيراني في سورية.

وتقول المعلومات إن إسرائيل لا تزال تنشط في تجنيد العملاء لمصلحة أجهزتها الاستخبارية وأن عدداً لا يُستهان به من العملاء تطوّعوا بأنفسهم للعمل ضد «حزب الله» وإيران في لبنان وسورية. وبالتالي فإن الحرب الاستخباراتية لن تتوقف أبداً. وهذا ما يؤكده إرسال «حزب الله» مسيَّرة «حسان» التي قطعت مسافة عشرات الكيلومترات ولمدة 40 دقيقة لتحلّق في الأجواء الإسرائيلية وتعود من دون أن تتمكّن «القبة الحديدية» من إسقاطها.

وهذه العملية التي أربكت إسرائيل تُعدّ رداً على الخروق الاستخباراتية التي قامت بها وحدات النخبة الإسرائيلية والتي أغضبت وأربكت «حزب الله» ليختار الردّ بالطريقة «المسيَّرة».

المصدر: الراي الكويتية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى