أخبار

العملية العسكرية في إدلب ما بعد 15 أيلول

نقلت  صحيفة “آر بي كا” الروسية عن كبير المحاضرين في المدرسة العليا للاقتصاد، ليونيد إيساييف، إن هجوم الجيش السوري على إدلب مسألة وقت. “فحتى الآن، تمكنت روسيا من إقناع السوريين بعدم شن العملية العسكرية على إدلب، قبل منتصف سبتمبر”. ولكن تطور الوضع هناك، في رأيه، سيعتمد على نتائج القمة المقبلة لقادة إيران وروسيا وتركيا في سبتمبر. وهو التاريخ الذي تم تأكيده، كما يؤكد لافروف، والذي تم تحديده بالفعل، إنما لم يتم الإعلان عنه بعد. ومع ذلك، يبدو إيساييف متأكدا من أن تركيا لن تتمكن من فصل الإرهابيين عن المعارضين المعتدلين: فقد جرت مثل هذه المحاولات في مناطق أخرى من قبل، ولكنها لم تكن ناجحة.

لتركيا مصلحة في تجنب العمل العسكري في إدلب ليس فقط للحفاظ على نفوذها هناك. فهي تريد تفادي تدفق اللاجئين. ما لا يقل عن 250 ألف سوري يمكن أن يفروا إلى تركيا، إذا بدأت دمشق هجومًا على إدلب، كما تقول صحيفة “حريت”، نقلا عن مصادر حكومية. وبحسب الصحيفة، فإن أجهزة الاستخبارات التركية أوصت الحكومة التركية، في أحد التقارير الجديدة، بإبقاء اللاجئين في “مناطق آمنة” في شمال سوريا على طول الحدود التركية. وفي تقرير آخر، نصحت الحكومة بالتحقق بدقة من أصول جميع اللاجئين السوريين عند دخولهم تركيا للتأكد من أنهم غير مرتبطين بالجماعات الإرهابية في إدلب.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى