أخبار

الفصائل المسلحة التي ترفض الخروج من المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب

قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن فصائل مسلحة عدة رفضت التفاهم الذي توصل إليه كل من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان حول إدلب، وهي: “حراس الدين، وأنصار التوحيد، وأنصار الدين، وأنصار الله، وتجمع الفرقان، وجند القوقاز، رفقة فصائل جهادية أخرى عاملة ضمن هيئة تحرير الشام، رفضت الانسحاب من خطوط التماس مع قوات النظام الممتدة من جسر الشغور إلى ريف إدلب الشرقي مروراً بريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي الشرقي».

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إن «هذه الفصائل أبدت استعدادها لمجابهة أي طرف يسعى لسحب سلاحها وإجبارها على الانسحاب؛ بل على النقيض من ذلك ستبقى على نقاطها لقتال الجيش (النظامي) والروس».

ولم يعلم حتى اللحظة ما إذا كانت «الجبهة الوطنية للتحرير» التي تشكلت بدعم تركي نهاية يوليو (تموز)، ستتولى قتال هذه الفصائل، وخاصة بعد الشحنات الكبيرة التي أدخلت لها من تركيا على مدار ثلاثة أيام متواصلة، بدءاً من 10 سبتمبر الجاري.

(الشرق الأوسط)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى