متابعات

رسائل نارية “مفتوحة” جنوباً.. قصف متبادل وإسرائيل: لن نذهب إلى تصعيد

هل سيقف الوضع عند تبادل الرسائل النارية المفتوحة بين حزب الله وإسرائيل. أم سيتعدى ذلك إلى اشتباك ناري أعنف قد يقود إلى انفلات الجبهة وقرع طبول الحرب بقوة. حتى الآن، يبدو أن الرسائل “المفتوحة” لا زالت منضبطة. حيث يحذر فيها كل طرف من المس بقواعد الاشتباك. والتي باتت تمتد من الحدود الجنوبية مروراً بالأراضي السورية وصولاً إلى بحر عُمان. وبانتظار الساعات المقبلة وما تحمله من مفاجأت، كان لافتاً ما أعلنه المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي من أنه يدرس الرد على القصف من جنوب لبنان لكن “لن نذهب إلى تصعيد”.

وكان الوضع الأمني قد تدهور مجدداً جنوباً إثر إطلاق حزب الله رشقات صاروخية باتجاه مزارع شبعا. حيث أعلنت المقاومة الإسلامية في بيان أصدرته بعيد العملية، أنه “عند الساعة الحادية عشرة والربع من قبل ظهر اليوم الجمعة، ورداً على الغارات الجوية الاسرائيلية على أراضٍ مفتوحة في منطقتي الجرمق والشواكير ليلة الخميس الماضي، قامت مجموعات الشهيد علي كامل محسن والشهيد محمد قاسم طحان في المقاومة الاسلامية بقصف أراضٍ مفتوحة في محيط مواقع الاحتلال الاسرائيلي في مزارع شبعا بعشرات الصواريخ من عيار ١٢٢ ملم”.

وبينما تحدثت أنباء عن اعتراض المنظومة الدفاعية الإسرائيلية 10 صواريخ أطلقت جراء القصف من جنوب لبنان، قال مراسل “سكاي نيوز عربية”، إن “الجيش الإسرائيلي يرد على مكان إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان بعدد من قذائف المدفعية”.

وكان مصدر أمني لبناني قال الجمعة أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل. فيما تحدثت الوكالة الوطنية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

بيان

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في حساباته على مواقع التواصل  تعليفا على القصف من جنوب لبنان إنه تم “إطلاق أكثر من 10 قذائف من لبنان نحو الأراضي الإسرائيلية حيث تم اعتراض معظمها بينما سقطت بقية القذائف في مناطق مفتوحة في منطقة جبل روس (هار دوف)”، مضيفا أن “حالة اعتيادية كاملة في البلدات المجاورة للحدود اللبنانية”.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن اليوم الجمعة، أن المدفعية الإسرائيلية تقصف عدة مناطق في جنوب لبنان أطلقت منها صواريخ باتجاه أراضيها.

وتابع البيان: “القيادة الأمنية الإسرائيلية تعقد مشاورات عاجلة لبحث آلية الرد على إطلاق الصواريخ من لبنان”.

وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الجهات الأمنية الاسرائيلية ترجح وقوف “حزب الله” وراء عملية إطلاق الصواريخ ردا على القصف الجوي الإسرائيلي مساء يوم الثلاثاء الماضي.

بدورها أكدت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان “اليونيفيل”، الجمعة، أن الوضع خطير للغاية، مطالبة الجميع بوقف فوري لإطلاق النار. كما أضافت أنها رصدت إطلاق صواريخ من لبنان وردا إسرائيليا بالمدفعية.

وافاد مندوب “الوكالة الوطنية للاعلام” ان جيش العدو استهدف منطقة رباع التبن وبسطرة والسدانة بالقذائف الحارقة .مما أدى إلى إشعال حرائق في المنطقة.

ولاحقاً أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يدرس الرد على القصف من جنوب لبنان لكن “لن نذهب إلى تصعيد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى