أخبار

القصيفي: الصحافيون ليسوا مكسر عصا

اشار نقيب المحررين جوزف القصيفي الى “ان في كل مرة تحتدم فيها الاوضاع في لبنان وتعود لعبة الشارع لتأخذ مداها، يكون الصحافيون والاعلاميون والمصورون عرضة للاعتداء والاهانة. وما حصل في تظاهرات الامس في حق هؤلاء يثبت صحة هذا الاستنتاج”.

واذ دان في بيان ما تعرّض له الزملاء، مستنكراً هذا الاسلوب المُشين ايا كان الطرف الذي توسله”، حذّر “من تكراره تحت طائلة التشهير بالجهة المعتدية والدعوة الى مقاطعة نشاطاتها واخبارها، راجين الزملاء تزويدنا باسماء المعتدين اذا امكن والجهات التي تقف وراءهم ، ليبنى على الشيء مقتضاه، ولو ادى الامر الى رفع الشكاوى القضائية بحقهم”.

واكد القصيفي “ان الصحافيين والاعلاميين هم الشهود، ونقلة الوقائع ، وليسوا مكسر عصا لاحد ولن نقبل ان يكونوا كذلك مهما عظمت التحديات واشتدت الضغوط، وهم بالتالي ليسوا طرفا في عمليات التخريب والاعتداء على الاملاك العامة والخاصة التي نرفضها وندينها، ولاهم في مواجهة مع المتظاهرين الى اي جهة انتموا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى