أخبار

اللقاء التشاوري في بعلبك الهرمل استنكر الحملة الإعلامية على قبلان

عقد اللقاء التشاوري الوطني لعائلات وعشائر بعلبك الهرمل اجتماعا استثنائيا في مقره ببلدة دورس عند مدخل بعلبك الجنوبي، استنكارا “للحملة الإعلامية التي استهدفت رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان”، شارك فيه راعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المارونية المطران حنا رحمة، مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح، راعي أبرشية بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، المفتي الشيخ عباس زغيب، رؤساء بلديات، مخاتير ووفود تمثل عائلات وعشائر المنطقة، وفعاليات دينية واجتماعية.

وبعد كلمات للمطرانين رحمة ورحال والمفتي الصلح والشيخ زغيب، أشادت بقبلان ومواقفه، صدر عن المجتمعين بيان تلاه المحامي طلال راشد جعفر، وجاء فيه: “عقد اللقاء التشاوري الوطني الذي يضم وجهاء وعشائر وعائلات منطقة بعلبك الهرمل اجتماعا في مقره في دورس، وجرى التباحث في ما دأبت عليه محطة تخييط الأكاذيب وتلفيق الأضاليل، وتحييك النعرات الطائفية والمذهبية، وعرض البرامج الهابطة واللاأخلاقية المسبوقة بمقدمات أخبارية أقل ما يقال فيها أنها سوقية بامتياز، وخارجة على كل اللياقات والأصول الأدبية، وفيها من الابتذال وقلة الحياء ما يندى له جبين الإعلام الحر والمسؤول”.

واضاف: “تطرق المجتمعون إلى ما أوردته هذه المحطة المأجورة والمشبوهة وإدارتها بتاريخ 2019/3/11 من أخبار ملفقة وكاذبة تناولت فيها مقام رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة آية الله الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، رافضين ومستنكرين بشدة التطاول على هذه القامة الوطنية والدينية التي سمت بإيمانها وأخلاقها وقيمها ووطنيتها على كل الصغائر والدناءات التي تجسدها فبركات هذه المحطة وتعشش في نفوس أصحابها والمشرفين عليها الذين تربوا على الوقاحة والسباب”.

وتابع: “اعتبر المجتمعون أن التطاول على سماحة الإمام قبلان هو تطاول ليس على الطائفة الشيعية فحسب، إنما هو تطاول وقح ومباشر على كل الشرفاء والحرصاء على دينهم والمؤمنين بربهم والمؤتمنين على شرع الله، الذين لا يباعون ولا يشرون”.

واردف: “طالب المجتمعون إدارة المحطة والعاملين فيها عدم الاستمرار في هذا النهج الإعلامي السخيف والمنحط والذي لا أهداف له سوى تشويه الحق وتزيين الباطل”.

وختم: “أكد المجتمعون أن سماحة الشيخ عبد الأمير قبلان وعلماء الدين في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى أحرص على أصول وفروع دينهم وأحكامهم الشرعية، ويعرفون جيدا الحلال من الحرام، والجائز من عدمه، وما فيه مصلحة الوقف وكيفية إدارته. وكلف المجتمعون مكتب المحامي وليد شفيق صبرا للتقدم بالإجراءات القانونية اللازمة بوجه قناة “الجديد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى